أبناء خاشقجي يوضحون حول حقيقة أنباء تفيد بمناقشتهم تسوية تتعلق بمقتله
2019/04/10
نفى أبناء الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي يوم الأربعاء مناقشتهم أي تسوية من أي نوع تتعلق بمقتل أبيهم العام الماضي على يد ضباط سعوديين وذلك بعد أنباء عن حصولهم على تعويضات.
وقال صلاح الابن الأكبر لخاشقجي في بيان ”إن إجراءات المحكمة لا تزال سارية، ونريد أن نؤكد أنه لم يسبق لنا أن ناقشنا لا سابقا ولا حاليا أية أنواع من التسوية المزعومة“.
وكانت صحيفة واشنطن بوست، التي كان خاشقجي كاتب عمود فيها، ذكرت الأسبوع الماضي أن أبناء خاشقجي حصلوا على منازل بملايين الدولارات وعشرات الآلاف من الدولارات شهريا على سبيل التعويض.
لكنها قالت إن ذلك منفصل عن أي ”دية“ محتملة ربما يجرى التفاوض عليها بعد المحاكمة بموجب النظام القضائي السعودي.
وبينما استبعد بيان الأسرة أي ”تسوية“ فإنه لم ينف صراحة حصولها على تعويض. وأضاف ”أفعال الحكمة والكرم نابعة من سمو الأخلاق والإنسانية وليست جبرا لخطأ أو ذنب. وبالمقابل تربينا على شكر الجميل وعدم نكرانه“.
ولم يتسن الوصول لأفراد الأسرة للحصول على مزيد من التعليقات.
ويحاكم حاليا 11 مشتبها بهم في واقعة القتل التي حدثت العام الماضي والتي تعتقد وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) وبعض الحكومات الغربية بأنها تمت بأمر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وتنفي السلطات أي دور له في القتل أو معرفته بالحادث الذي أثار غضبا دوليا ودفع الحلفاء الغربيين إلى فرض عقوبات محدودة على المملكة.
وكانت رويترز ذكرت الشهر الماضي أن مستشارا ملكيا أقيل وفرضت عليه واشنطن عقوبات فيما له صلة بحادث القتل ليس من بين الذين يحاكمون في جلسات سرية بالرياض.
تم طباعة هذا الخبر من موقع مراقبون برس http://www.moragboonpress.net - رابط الخبر: http://moragboonpress.net/news28232.html