اليمن:ابرز ردود الفعل الدولية والعربية لاستهداف “الحوثي” ميناء الضبة النفطي بحضرموت !
السبت 29 اكتوبر 2022 الساعة 13:02

مراقبون برس-متابعات
أدانت دول ومنظمات غربية وعربية وأممية، السبت الماضي، استهداف الحوثيين ميناء يمنيًا في أول هجوم يثير ضجة منذ فشل تمديد الهدنة بين الحكومة وجماعة الحوثي مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
وأدان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في بيان، الهجوم الحوثي معتبرا ذلك “تصعيدا عسكريا مقلقا للغاية”.
ودعا غروندبرغ الأطراف اليمنية “في هذه المرحلة المفصلية إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس ومضاعفة جهودهم لتجديد وتوسيع الهدنة، ووضع الأسس نحو وقف دائم لإطلاق النار، وتفعيل مسار العملية السياسية لإنهاء الصراع”.
من جانبه، قال السفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن فاجن، في بيان: “ننضم إلى شركائنا وحلفائنا في الإدانة الشديدة للهجوم الذي شنه الحوثيون على الميناء، وندعوهم للوقف الفوري لمثل هذه الهجمات”.
وأضاف: “نذكّر الحوثيين بأن العالم يراقب أفعالهم وأن الطريق الوحيد للمضي قدما نحو إنهاء 8 أعوام من الصراع هو خفض التصعيد ومضاعفة جهود التسوية السياسية التفاوضية”.
وفي بيان مشترك، أدانت بعثة الاتحاد الأوروبي باليمن والبعثات الدبلوماسية لأعضاء الاتحاد، استهداف سفينة بميناء الضبة.
وأكدت البعثات أن الهجوم “تهديد صارخ وغير مقبول للتجارة البحرية الدولية”، ودعت إلى خفض التصعيد.
عربيًا، وصفت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، هجوم الحوثيين على الميناء بأنه “إرهابي”، مؤكدة أنه “انتهاك للقوانين والأعراف الدولية”.
وأوضحت الوزارة، أن الهجوم “يعد تصعيدا من المليشيا الحوثية المدعومة من إيران بعد انتهاء الهدنة”، مجددة تأكيد “دعم الجهود الأممية لتمديدها” بعدما انتهت في 2 أكتوبر الحالي، بعد أشهر من انطلاقها في 2 أبريل/ نيسان الماضي.
كما اعتبرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، “استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عملا تخريبيا ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية”، مؤكدة أن “هذا التصعيد الخطير سيؤثر سلبا على أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم”.
وجددت الوزارة “موقف دولة قطر الداعي لحل الأزمة اليمنية استنادا إلى المبادرة الخليجية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبخاصة القرار رقم 2216”.
وفي السياق، أدانت دولة الإمارات في بيان لوزارة خارجيتها “بشدة استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية ميناء الضبة النفطي”، معتبرة الهجوم “تصعيدا خطيرا، وتحديا سافرا للمجتمع الدولي، وللمساعي المبذولة لإنهاء الأزمة اليمنية”.
وحثت الوزارة المجتمع الدولي على “توحيد الجهود واتخاذ موقف حاسم لوقف الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية، لفسح الطريق أمام الوصول إلى وقف شامل لإطلاق النار في اليمن والعودة إلى عملية سياسية تؤدي إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في اليمن”.
كما أدانت مصر في بيان لوزارة خارجيتها، ما وصفته بالـ”الهجوم الغاشم”، محملة الحوثيين “مسؤولية التصعيد الراهن في اليمن”.
وأكد البيان “ضرورة تخلي الجماعة عن مواقفها المتعنتة والتجاوب بشكل فوري مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة”.
وفي الكويت، استنكرت وزارة الخارجية في بيان “الهجوم الحوثي الإرهابي” على ميناء الضبة النفطي”، داعية المجتمع الدولي إلى “تحرّك سريع وفاعل لردع مثل هذه الأعمال”.
وأدانت مملكة البحرين، وفق بيان لوزارة خارجيتها، الهجوم معتبرة أنه يمثل “انتهاكا صريحا للقوانين والأعراف الدولية، وتهديدا خطيرا لحركة الملاحة والتجارة العالمية والبيئة البحرية”.
وأكد البيان أن الهجوم يعد “تصعيدا خطيرا يتعارض مع الجهود الدولية الرامية إلى تمديد الهدنة في اليمن وإحلال السلام والاستقرار، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق”، مجددا “موقف مملكة البحرين الداعم لليمن لاستعادة الشرعية، وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والازدهار”.
بدوره، أكد الأردن “أهمية تجديد الهدنة في اليمن”، معتبرًا الهجوم الحوثي على ميناء رضوم وميناء الضبة النفطيين “عملاً إرهابيا وتقويضا لحل الأزمة اليمنية واستعادة الأمن والاستقرار”.
جاء ذلك وفق وزير الخارجية أيمن الصفدي خلال اتصال تلقاه من نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك، وفق بيان لوزارة الخارجية الأردنية، تلقت الأناضول نسخة منه.
وقال الصفدي، إن “المملكة ستظل تدعم الحكومة الشرعية ومواقفها وجهودها لحلّ الأزمة، وبما يضمن أمن اليمن وأمن الأشقاء في الخليج العربي”.
وفي سياق متصل، أدانت جامعة الدول العربية والبرلمان العربي ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي في بيانات منفصلة، استهداف الحوثيين للميناء.
واعتبرت جامعة الدول العربية الهجوم الحوثي “استهتارًا وتحدّيًا للجهود الدولية الرامية إلى تجديد تمديد الهدنة”، فيما طالب البرلمان العربي، المجتمع الدولي “بالتحرك الفوري ضد تلك الأفعال الحوثية”.
في حين شدد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اليمني بن مبارك، وفق بيان للمجلس، على أن الهجوم “يُعد تصعيدًا حوثيًا”.
وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، في بيان، إن “هذا الاعتداء الإرهابي يمثل تهديدًا لإمدادات الطاقة على المستوى الإقليمي والدولي، ويعد خرقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216”.
ودعت المنظمة جماعة الحوثي، إلى “ضرورة تجاوبها مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة، والتعاون مع كافة الجهود للتوصل إلى حل سياسي وشامل للأزمة اليمنية”.
والجمعة، أعلن محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي، أن جماعة الحوثي شنت هجوما بمسيّرتين على ميناء الضبة النفطي في المحافظة جنوب شرقي اليمن، تلاه تأكيد “الحوثي” بتنفيذ ما وصفتها بـ”ضربة تحذيرية بسيطة” لمنع سفينة كانت تحاول “نهب” النفط.
ويشهد اليمن، منذ نحو 8 سنوات، حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*