بالفيديو.. وزير الدفاع يوضح موقفه من الأحداث المؤلمة جدا بشبوه ومن المتمردين على قرارات مجلس القيادة الرئاسي
الجمعة 12 أغسطس 2022 الساعة 14:49
الفريق الركن محسن الداعري

الفريق الركن محسن الداعري

شبوة - خاص

عبر الفريق الركن محسن الداعري، وزير الدفاع اليمني الجديد، عن موقفه الرافض لأحداث العنف والمواجهات المؤسفة التي شهدتها محافظة شبوه اليومين الماضيين، ورفضه لأي محاولة تمرد عسكري على قرارات شرعية مجلس القيادة الرئاسي، معبرا عن اسفه لتلك المواجهات التي جرت اليومين الماضيين بشبوه بين رفقاء السلاح والهدف الوطني المشترك ومن يفترض أن عدوهم جميعا هي مليشيات الحوثي الموالية لإيران والتي ينبغي أن تصوب إليها اسلحتهم. َوقال الفريق الداعري - في كلمة له أمس، خلال اللقاء الذي جمعه ووزير الداخلية ومحافظ شبوه بقيادات السلطة المحلية وقيادات بالجيش والأمن بمحافظة شبوة - أن تلك الاحداث المؤلمة جدا التي شهدتها المحافظة الباسلة، ماكانت لتحصل لو أن الكل تعامل معها بوعي وطنية وحس عال بأنها لا تخدم أحدا، الا العدو المشترك للجميع والذي يفترض أن تتوحد كل القوات ضده وتتكاتف كل الجهود لمحاربته، مشيدا بالتحرك الذي قال ان السلطات المحلية بمحافظة شبوه بقيادة المحافظ عوض بن الوزير رأت أنه لا بد منه لوضع حد للعنف والفوضى ومحاولة زعزعة الأمن والاستقرار بالمحافظة الخيرة التي يمكن لكل المحافظات أن تستفيد من خيراتها اذا ما استتب الأمن والاستقرار فيها. وتعهد الداعري بتقصي الحقائق المتعلقة بأحداث شبوه المؤسفة وتشكيل لجنة استلام وتسليم لقيادة محور عتق السلف والخلف وحصر الأسلحة والمعدات التابعة للمحور واعادت وتجميع ما تم إخراجها من قيادة المحور، مؤكدا استعداد الوزارة لاعادة التدوير الوظيفي لأوضاع القادة العسكريين ممن صدرت فيهم قرارات اقالة من مواقعهم العسكرية بشبوة، ممن تجاوبوا مع القرارات أولازالوا بسن العطاء وذو كفاءات ولم يتورطوا بمخالفات جسيمة أو تجاوزات قانونية أو يرتكبوا جرائم جنائية ويصدر بهم أحكام أو ادانات قضائية. واشاد الفريق الداعري بكفاءة وحسن اختيار القائد الجديد لمحور عتق ودعا الجميع الي ضرورة مساندته والوقوف معه والتكاتف حوله لنجاح مهمته الوطنية التي تعد نجاحا لكل أبناء شبوه وتطبيعا للامن والاستقرار بينما اي خذلان له أو محاولات لاعاقة مهامه سينكعس سلبا لاسمح الله على الجميع بالمحافظة. وعبر وزير الدفاع عن رفضه القاطع لأي مساومة أو تساهل حكومي من الدولة مع كل من يتمرد أو يرفض الامتثال وتنفيذ قرارات مجلس القيادة الرئاسي، ويسعى لسن هذه السنة المرفوضة، كي يحصل من خلالها على اي مساومات على حساب سمعة واستقلالية الجيش وهيبة الدولة، أو لخدمة طرف ما أوتنفيذ اجندة حزب أومكون سياسي، على حساب مصلحة الوطن وأمنه واستقراره، مؤكدا أن الجيش أكبر من أي انتماءات سياسية أو حزبية وأن قيادته اليوم تقف مع الوطن وفي خدمة كل الشعب ولا يمكن أن تكون منحازة بأي شكل إلى أي طرف سياسي أو مكون حزبي كون مجلس القيادة الرئاسي، المثل الشرعي اليوم لكل لقوى الوطنية، يمثل في تركيبته كل الأطراف ذات المكونات العسكرية التي ينبغي أن تتوحد وتتكاتف لمواجهة العدو المشترك ذات الأهداف الإيرانية والتبعية الفارسية. الداعري:قرار اعفائي من قيادة اللواء ١٤ مدرع صدر الثالثة فجرا وسلمت السادسة صباحا وعبر الفريق الركن محسن الداعري، من جرأة بعض القادة العسكريين الرافضين لتنفيذ قرارات اعفائهم من مناصبهم والتعامل مع الوظيفة وكانها ملكية شخصية، مذكرا بأن قرار اعفائه من قيادة اللواء ١٤ مدرع بمأرب، صدر الساعة الثالثة فجرا وذهب للتسليم عند السادسة صباحا وهو بكل قناعة وارتياح،بعد أن كان وجنود اللواء يقاتلون الحوثيين يومها باسلحتهم الشخصية في الجبال ومقدمة الجبهات وبعد إصابته بصرواح، ولم يعترض أويتبرم من ذلك القرار اطلاقا، مؤكدا أيضا أنه جاهز اليوم كذلك لتسليم منصبه كوزير للدفاع لوصدر قرار بذلك حتى اليوم وإن لم يمر اسبوعين على قرار تعيينه ولن يرفض أو يتردد لحظة في التسليم كما فعل البعض اليوم،مع الأسف بشبوه. وشدد الفريق الداعري وزير الدفاع بالمناسبة، على ضرورة تحلي الجميع بالوعي الوطني تجاه أهمية التدوير الوظيفي أو الاعفاء من المناصب الحكومية،وبأن علينا جميعا الامتثال للتنفيذ وتقبل اي قرارات مقبلة من مجلس القيادة الرئاسي، حتى وإن كانت على سبيل المثال قرارات لتغيير محافظ شبوة أو وزير الداخلية.

رابط الفيديو ادناه

https://youtu.be/nXTLiRqxW7g

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*