بيان مشترك للخماسية الخاصة باليمن بشأن تمديد الهدنة ووقف الحرب وسلام دائم باليمن
الثلاثاء 19 يوليو 2022 الساعة 23:40

مراقبون برس-عدن-رويترز
جددت المجموعة الخماسية الخاصة باليمن في بيان مشترك اليوم الثلاثاء دعمها لجهود الأمم المتحدة في تمديد وقف إطلاق النار الذي ينتهي في الثاني من أغسطس آب، وذلك بعد اجتماع ضم مسؤولين رفيعي المستوى من عُمان والسعودية والإمارات والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
وقال مصدران مطلعان لرويترز أمس الاثنين إن الأمم المتحدة تضغط على الأطراف المتحاربة في اليمن للاتفاق على تمديد الهدنة لستة أشهر، والتي ستكون الأطول في الصراع المستمر للعام الثامن على التوالي مع تزايد الضغوط الدولية على الجانبين لإنهاء الحرب.
وفي ختام اجتماع افتراضي استضافته المملكة المتحدة لمناقشة الوضع في اليمن ودعم عملية السلام وحضره أيضا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانز جروندبرج، اتفقت المجموعة على ضرورة أن تؤدي العملية التي تقودها الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم، والوصول إلى تسوية سياسية مستدامة تستند على الاتفاقات السابقة وقرارات مجلس الأمن.
وقالت المجموعة الخماسية في بيان “نرحب باستمرار الحكومة اليمنية في تطبيق تدابير بناء الثقة المتفق عليها، بما في ذلك تيسير دخول الوقود عبر ميناء الحديدة، واستئناف الرحلات الجوية التجارية من وإلى مطار صنعاء”.
ودعا البيان جماعة الحوثي إلى إبداء مرونة في المفاوضات بشأن الطرق المغلقة حول تعز وفتح الطرق الرئيسية فورا، وضرورة تحسين حرية تحرك المدنيين في أنحاء اليمن، وأهمية التواصل مع الأمم المتحدة للوصول إلى حل مستدام لمشكلة فتح الطرق.
وأكدت المجموعة الخماسية على مواصلة دعمها لخطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن، والعمل مع المؤسسات المالية الدولية لضمان توفر التمويل لاستيراد الغذاء من أجل وقف تدهور الوضع الإنساني، خاصة في ظل أزمة الغذاء العالمية والآثار السلبية لحرب أوكرانيا على استيراد الغذاء وارتفاع الأسعار.
وتقول الأمم المتحدة إن خطتها للمساعدات الإنسانية في اليمن لعام 2022، تم تمويلها من المانحين الدوليين بمبلغ 1.3 مليار دولار فقط، أي أقل من 26 بالمئة من المبلغ المطلوب وقيمته 4.27 مليار دولار.
وتسببت الحرب المستمرة للعام الثامن على التوالي بين التحالف الذي تقوده السعودية وجماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران، والتي تسيطر إلى حد كبير على شمال اليمن ذي الكثافة السكانية العالية، في انخفاض حاد في قيمة العملة ونقص في الاحتياطيات الأجنبية، كما دفعت الملايين إلى حافة المجاعة.
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*