شرطة المنطقة الخضراء تهاجم مشروعا للمستثمر القعيطي وتطلق النار باتجاه نجله المجنس أمريكيا لتعطيل استكمال المشروع(صور)
الخميس 23 سبتمبر 2021 الساعة 18:49

مراقبون برس-لحج-خاص

هاجمت شرطة المنطقة الخضراء بمحافظة لحج، أمس الأول، مشروعا استثماريا للمستثمر الجنوبي محسن القعيطي وأطلقت النار باتجاه نجله المجنس أمريكيا (صبري محسن القعيطي الشعيبي) أثناء وجوده مع العمال بالمشروع وسعيه للتفاهم مع الجنود حول وجود كل التراخيص الرسمية للبناء واستكمال المشروع. وقال المستثمر القعيطي- في توضيح صحفي-ان ولده صبري، نجا بعناية الله ولطفه، من الموت، بعد أن تمكن بسرعة من رفع سلاح أحد الجنود الذين أطلقوا النار باتجاهه وفي مناطق مختلفة من محطة اليمدا للخدمات النفطية، بهدف البلطجة والابتزاز وتعطيل عمل الصبيات الخاصة بقواعد منشآت مصنع "مياه تبن" وبقية استراحات ومستودعات وسكن عمال المجمع الاستثماري الخاص بالخدمات النفطية الكائن بمدخل المدينة الخضراء والذي سبق أن افتتحه رسميا محافظ لحج السابق الدكتور ناصر الخبجي بحضور العميد صالح السيد، مدير أمن لحج وعددا من مسؤولي السلطة المحلية والتنفيذية بالمحافظة. وطالب المستثمر القعيطي، كل المسؤولين بقيادة الدولة والمجلس الانتقالي الجنوبي ومحافظ لحج ومدير الأمن قائد قوات الاحزمة الأمنية، بانصافه ووضع حد للبلطجة المتزايدة يوميا من قبل شرطة المدينة الخضراء وإيقافهم عند حدهم من التهبش والابتزاز الذي يمارسوه يوميا على أغلب السكان والتجار والمستثمرين بالمدينة دون أي وجه حق ولغرض الحصول على المال الحرام من جهة وتنفيذ لتوجيهات انتقامية مدفوعة الأجر، تجاه كل من يعترض على سلوكيات النهب والبلطجة وسرقة منافس وخدمات المدينة من قبل الهمداني واياديه العابثة بجماليات ومنافس َواستراحات المدينة المختطفة من قبله وعبر عصاباته التخريبية المزروعة في الأنحاء المختلفة للمدينة. مؤكدا أن ماتقوم به شرطة المدينة، من سلوكيات بلطجية وتصرفات ابتزازية مخجلة، تمثل إهانة بالغة لكل الدولة الجنوبية المنشودة وعيبا أسودا بحق أفراد الأمن وقيم رجال الشرطة كونها تشكل خطرا داهما تجاه الجميع واكبر معيق لتطور الاستثمار في الجنوب عموما. وشدد المستثمر القعيطي شيخ المدينة الخضراء، أن المفروض من الأمن وكل أجهزة الدولة، ان تكون عونا وعاملا مساعدا للمستثمرين، لدفعهم على الاستثمار ببلدهم، وباعتبار الأمن مرتكزا وشرطا اساسيا لتشجيع كل المستثمرين الجنوبيين وعلى رأسهم المغتربين والدفع بهم لإعادة أموالهم وانشاء مشاريع استثمارية بوطنهم الام لتوفير فرص عمل لابناء بلدهم المنكوب بفعل الحرب وأوجاعها المدمرة. واوضح القعيطي، أن اقدام أفراد مفترضين من الشرطة على إقتحام مشروعه الاستثماري بالرصاص ومحاولة تخريب العمل واستغلال توقيت وجود الاسمنت داخل الخلاطات لحظة انشاء الصبيات، جاء بتوجيهات تخريبية مدروسة ليس لها أي مبرر قانوني او أخلاقي غير البلطجة والابتزاز وتعطيل العمل وتكبيده أكبر خسارة ممكنة، بدليل انه مستمر في استكمال مشروعه والعمل بين اللحظة والأخرى منذ تدشين العمل في المحطة قبل أكثر من ثلاثة أعوام، وليس جديدا على أفراد وقيادة شرطة المدينة التي تعرف حق المعرفة باستيفاء مشروعه كل الشروط. مشيراً بالمناسبة إلى أن لطف الله حال أيضا دون اصابة اي من خزانات المحطة او العاملين، بطلقات الرصاص ماجنب المدينة والعاملين بمشروعه، والحمد لله، كارثة مروعة كانت ستكون لها نتائج وخيمة تتحملها شرطة المدينة ومن يدفعها نحو تعطيل مشروعه الاستثماري دون أي وجه حق. حسب تأكيده. وأكد القعيطي - في توضيحه الصحفي - أن مشروعه الاستثماري مستوفي لكل الشروط والتراخيص ورخص البناء والتقى قبل يومين بالأشغال العامة للتأكد من أي طلبات قانونية متبقية لهم، واضطر أمس مجددا لمقابلة مدير الأشغال ووضعه في صورة ماحدث لمشروعه من اعتداء همجي وشروع بقتل ولده وتخريب مشروعه وتفجير محطته بمحاولة استهداف خزانات وقودها. وأكد القعيطي أن مدير الأشغال أكد له استنكاره وادانته لتصرف الشرطة وعدم وجود أي أوامر او توجيهات من قبله لإيقاف العمل بمشروعه وأن ادعاءات مدير شرطة المدينة الخضراء، ليس لها أي أساس من الصحة ولا يمكن القبول بها وبتلك التصرفات الخطيرة المتمثلة بإطلاق نار على محطة خدمات نفطية، تحت ذريعة تنفيذ توجيهات من قبلهم كاشغال عامة، كون ذلك التصرف الهمجي غير مقبول سلوكا ومضمونا.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*