الداعري يوضح أهم الصعوبات والتحديات المنتظرة لحكومة المحاصصة وأسباب توقعه فشلها الكارثي غير المسبوق في تاريخ اليمن والعالم
الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 الساعة 17:28

مراقبون برس-عدن-خاص
توقع الكاتب والصحفي الجنوبي ماجد الداعري فشل حكومة المحاصصة اليمنية المرتقبة ووجود خلافات عميقة وصعوبات وتحديات كبيرة ماتزال ماثلة امام التوافق على تشكيل الحكومة. وقال الداعري، رئيس تحرير موقع مراقبون برس لبرنامج #بتوقيت_عدن على قناة #الغد_المشرق، ليلة أمس، أن خلافات القوى السياسية على تشكيلة الحكومة ماتزال مستمرة وأنه لا يتوقع إعلانها حتى خلال الأسابيع المقبلة، نظرا لاستمرار الحرب بالبلاد وتجددها بأبين، بعد ساعات من اعلان الهدنة المفترضة بين طرفيها، وفي ظل استمرار خلافات القوى السياسية على تشكيلتها واعتراض حزب المؤتمر بجناحيه (القاهرة والرياض) على حصته المختزلة بأربع وزارات وهو يمتلك أغلبية برلمانية اذا ما اعتبرنا البرلمان المحسوب على الشرعية مايزال جزءا من قوام الشرعية واعتبر الداعري ان الخلافات العميقة على آلية توزيع الحقائب لاتبشر بإمكانية وصول الحكومة إلى بر الأمان وأن لحزب المؤتمر وجهة نظر قد تكون منطقية حول عدم صحة آلية التشكيل الحكومي ومعايير توزيع الحصص الوزارية وأن تحفظاته المستمرة على آلية توزيع الوزارات وغياب التجانس الوطني والتوافق السياسي على تشكيلة الحكومة،هي تحفظات قانونية منطقية، كونها ستقود إلى حكومة غير متجانسة ولا يمكنها إنقاذ بلد يعيش حربا للعام السادس. ووافق الصحفي الداعري ضيف البرنامج منصور صالح، نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، حول منح الإصلاح حقائب وزارية "أكبر من حجمة وشعبيته وحضوره الجماهيري"، وخاصة بالمقارنة مع حزب المؤتمر الشعبي العام المنقسم على نفسه. وأكد أنه ليس من الانصاف مساوات حزب المؤتمر الشعبي بحزب الإصلاح بأربع وزارات،في تشكيلة حكومة تؤكد كل المؤشرات ان ميلادها والتوافق النهائي على تشكيلتها مايزال بعيد المنال عن الواقع . وأشاد الداعري بتجاوب الإنتقالي الجنوبي مع متطلبات اعلان الحكومة والمسارعة الايجابية لقيادته في تقديم أسماء وزراء وزاراته في حكومة المحاصصة المنتظرة وعدم وجود اي جانب تعطيلي او اعتراضي بالنسبة له وصولا إلى توافقه على اختيار وزير توافقي لشغر الوزارة السادسة المحسوبة على المجلس الانتقالي بالاتفاق والتشاور مع الحزب الاشتراكي كما قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الضيف الآخر للبرنامج من القاهرة. َواوضح الداعري ان هناك اشكاليات قانونية وإدارية ستواجه تسيير أمور الوزارات المدمجة من حيث الصلاحيات القانونية والمهام واللوائح الإدارية المتعلقة بالوزارات المدمجة.
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*