المحافظ البحسني يوجه كلمة بمناسبة عيد الاضحى ويؤكد عدم السماح لأي كائن أن يمزّق وحدة حضرموت
الجمعة 31 يوليو 2020 الساعة 01:26

مراقبون برس-المكلا-اعلام المحافظة
 
رفع محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، التهاني والتبريكات، لأبناء حضرموت في الداخل والمهجر بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، ناقلاً تحيات وتهاني فخامة المشير الركن عبدربه منصور رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة، داعياً الله أن يعيده على الجميع بالخير واليُمن والبركات، ولحضرموت الرفعة والعزة والسمو.
 
وأكد المحافظ البحسني أن حضرموت تمثل أحسن حالاً من باقي المحافظات الأخرى المحررة أو غير المحررة وذلك في كثير من الميادين، ولعل من أبرزها استقرار الحالة الأمنية التي تعد أكبر مكسباً يتحقق لأبناء المحافظة، متقدماً بخالص التقدير والثناء وأطيب التهاني والتبريكات للأشقاء في قوات التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لدعمهم ومساندتهم الأخوية لأبناء المحافظة والوطن.
 
وقال محافظ حضرموت: "استطعنا خلال الفترة المنصرمة، أن ننجز ما لم يتم إنجازه لأبناء حضرموت خلال عقود من الزمن والشواهد كثيرة على مستوى التربية والتعليم والصحة والطرقات والجسور ومشاريع مياه الشرب ومشاريع الكهرباء، وبالرغم من أن قضية الكهرباء تعد هاجسنا الأول والذي نوجه نحوه كافة الإمكانيات المتاحة وأنجزنا فيه ما استطعنا إنجازه، فإننا لازلنا نتابع هذا الملف بكل ما أوتينا من قوة وإمكانية، برغم كافة الصعوبات والعراقيل التي تواجه قيادة السلطة المحلية بالمحافظة".
 
وأضاف المحافظ أن حضرموت اليوم وقيادتها تقف أمام تحديات بالغة الأهمية وبالذات ما ترتبط منها بمحاولة الاخلال بالأمن والاستقرار والمساس بهما، مجدداً تأكيده بأن حضرموت لم ولن تكن الا مع الحق الحضرمي اعتماداً على ممارسة هذا الحق بالطرق السلمية المتعارف عليها، وقال إننا لن نسمح بالمساس بإنجازاتنا المتعلقة بأمن واستقرار حضرموت ومستعدون للدفاع عنها، ناصحاً بأن توجه الأقلام بخط متوازٍ مع ما يتم إنجازه من مشاريع تنفذ في المحافظة إن كانوا بالفعل حريصين على سلامة حضرموت وعلى تقدمها وتطورها وازدهارها والابتعاد عن المناكفات السياسية والاعلامية التي لا تخدم سوى أعداء حضرموت الذين لا يريدون للمحافظة الخير ولأبنائها التطور والرخاء والنماء.
 
وأردف المحافظ قائلاً: "إن الظروف التي مرت بها محافظتنا ولازالت بسبب جائحة فيروس كورونا كانت الأخطر على حياة أبناء المحافظة، وبرغم شحة امكانياتنا إلا أننا استطعنا مواجهة هذا الفيروس بتسخير كافة الامكانيات والطاقات المادية والبشرية، ووجهنا كل كوادرنا الطبية إلى هذه الجبهة التي كانت تتطلب منا الجهد الجهيد، ونسجل هنا تقديرنا للقيادات الصحية والطواقم الطبية التي خاطرت ولا زالت تخاطر بحياتها من أجل إسعاد وإنقاذ أرواح أبناء المحافظة الذين أصيبوا بهذا الوباء القاتل.
 
وتقدم المحافظ البحسني بخالص الشكر والامتنان إلى قيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وإلى فخامة رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي وإلى قيادة المجلس الانتقالي الذين أهدوا للشعب بدايات تنفيذ اتفاق الرياض والتوجه نحو التنفيذ الخلّاق لبنوده، والتي تأتي بالتزامن مع المناسبة الدينية العظيمة عيد الأضحى المبارك، وقال إن المملكة العربية السعودية قد سعت بكل جهودها ومعها دولة الإمارات العربية المتحدة وأظهر فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وقيادة التحالف حرصاً ومسؤولية كبيرة تجاه الوطن، وبذلك يعد هذا الإنجاز في هذه الأيام المباركة إنجازاً سياسياً عظيماً ومهماً نفتخر به ونسعى بأن ينفذ هذا الاتفاق على أكمل وجه.
 
*▪️فيما يلي نص كلمة محافظ حضرموت بمناسبة عيد الأضحى المبارك:*
 
" بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد بن عبدالله الصادق الأمين وعلى آله وصحبة أجمعين..
 
الإخوة والأخوات المواطنين والمواطنات..
يا أبناء محافظة حضرموت الأوفياء المخلصين داخل الوطن وخارجه ..
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 
أنه ولمن دواعي سروري أن أتوجه إليكم بإسمي شخصياً وبإسم السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وقيادة المنطقة العسكرية الثانية، لأحييكم أجمل تحية وأنقل إليكم تحيات وتهاني فخامة المشير الركن/ عبدربه منصور هادي – رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ، أعاده الله علينا وعليكم جميعاً بالخير واليمن والبركات ولحضرموت الرفعة والعزة والسمو.
 
تأتي احتفالاتنا بمناسبة هذه الذكرى الدينية العظيمة عيد الاضحى المبارك ووطننا عموماً يعيش تلك الازمة التي تسببت بها مليشيات الانقلاب الحوثية التي انقلبت على الشرعية ودمرت البنية التحتية واستولت بالقوة على مؤسسات ومرافق الدولة.
 
الإخوة والأخوات ..
 
إننا في محافظة حضرموت وبرغم كافة الصعوبات والعراقيل التي تواجه السلطة والتي يعلمها الجميع فإنه من الأهمية بمكان التأكيد على أن محافظتنا تمثل أحسن حالاً من باقي المحافظات الأخرى المحررة أو غير المحررة وذلك في كثير من الميادين ولعل من أبرزها أستقرار الحالة الأمنية التي نعتبرها ويعتبرها الجميع من داخل المحافظة وخارجها، أكبر مكسب يتحقق لأبناء محافظة حضرموت .. وهذا المنجز ينبغي بل ولزاماً علينا أن نحافظ عليه ونصونه وندافع عنه لأنه لم يأتي بالسهولة كما يظن بعض الواهمون لكنه أتى نتيجة تضحيات دماء الشهداء من أبناء حضرموت الذين حملوا راية التحرير ليصنعوا بذلك مجداً عظيماً تتداوله الاجيال جيلاً بعد جيل.. انه ذلك الانتصار العظيم الذي سجلته النخبة الحضرمية بقيادة المنطقة العسكرية الثانية.
 
ولا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نتقدّم بخالص التقدير والثناء وأطيب التهاني والتبريكات للأشقاء في قوات التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع ، ودولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، وولي عهده الأمين الشيخ محمد بن زايد لدعمهم ومساندتهم الأخوية لأبناء محافظة حضرموت.
 
الإخوة المواطنون والمواطنات ..
أبناء محافظة حضرموت جميعاً ..
 
إننا وفي هذه المناسبة لا نسعى إلى تقييم ما تم إنجازه في محافظتنا من أجل أبناء محافظتنا، وبصرف النظر عن تلك الإشاعات والإدعاءات التي تسطرها بعض الأقلام للأسف الشديد والتي لا ترى غير النواقص التي فرضتها علينا ظروف الوضع القائم في البلاد وغياب مستوى أداء الدولة، بالرغم من علمها بأن مثل هذه الصعوبات منطقية وحلولها تفوق إمكانيات وقدرات السلطة المحلية بالمحافظة، وإننا بذلك لا نبرر لكننا نوضح بأنه برغم هذه الصعوبات والعراقيل إلا إننا استطعنا خلال الفترة المنصرمة وقياساً مع عامل الوقت، أن ننجز ما لم يتم إنجازه لأبناء حضرموت خلال عقود من الزمن والشواهد كثيرة على مستوى التربية والتعليم والصحة والطرقات والجسور ومشاريع مياه الشرب ومشاريع الكهرباء، وبالرغم من أن قضية الكهرباء تعد هاجسنا الأول والذي نوجه نحوه كافة الإمكانيات المتاحة وأنجزنا فيه ما استطعنا إنجازه، ولا زلنا نتابع هذا الملف وبكل ما أوتينا من قوة وإمكانية، ومع ذلك نشعر بأن محافظة حضرموت وأبناءها لازالوا بحاجة إلى مزيد من الانجازات الهادفة انتشالهم من معاناتهم وبالذات في مجال الكهرباء هذه المعاناة التي تؤرق أبناء المحافظة وتؤرق قيادة السلطة المحلية بالمحافظة، وكذلك الحال بالنسبة للمديريات.
 
ولأن قضية الكهرباء نعتبرها قضية محورية مركزية فإننا نتوجه إلى فخامة الأخ المشير الركن / عبد ربه منصور هادي – رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بالتوجيه الجدي لشركة بترومسيلة وتكليفها بإنجاز مشروع كهرباء حضرموت بقوة 100 ميقا واط وهو الأمر الذي سيساعد على رفع هذه المعاناة لأن حضرموت تستحق كل التقدير لتلبية هذا المطلب الضروري المهم والمُلح بالنظر لما تقدمة حضرموت من إسهامات واضحة وكبيرة في رفد موازنة الدولة بالعملة الصعبة.
 
الإخوة المواطنون .. الأخوات المواطنات
أبناء محافظة حضرموت جميعاً ..
 
حضرموت اليوم وقيادتها تقف أمام تحديات بالغة الاهمية وبالذات ما ترتبط منها بمحاولة الاخلال بالأمن والاستقرار والمساس بهما، ولذا فإننا نؤكد مجدداً بأن حضرموت لم ولن تكن الا مع الحق الحضرمي اعتماداً على ممارسة هذا الحق بالطرق السلمية المتعارف عليها، ويجب أن يدرك الجميع بأننا لسنا ضد مصلحة محافظة حضرموت كما يروج البعض من هواة الترويج للاستهلاك السياسي والاعلامي، لكننا وبصرف النظر عن اختلافنا حول بعض المواقف المتعنتة فإننا لن نسمح بالمساس بإنجازاتنا المتعلقة بأمن واستقرار حضرموت ومستعدون للدفاع عنها، وننصح هؤلاء أن يوجهوا أقلامهم بخط متوازٍ مع ما يتم إنجازه من مشاريع تنفذ في المحافظة ان كانوا بالفعل حريصين على سلامة حضرموت وعلى تقدمها وتطورها وازدهارها والابتعاد عن المناكفات السياسية والاعلامية التي لا تخدم سوى أعداء حضرموت الذين لا يريدون لحضرموت الخير ولأبنائها التطور والرخاء والنماء.
 
ومع إيماننا بحق الرأي والرأي الآخر والتعبير الحر عن الموقف والرأي لكننا ينبغي أن نسعى جميعاً نحو قول كلمة الحق بعيداً عن تلك الأساليب الرخيصة في التشوية والتشهير والالفاظ النابية التي لا تمت لحضرموت وابناءها ولثقافتهم بأي صلة .. وإننا لسنا ضد أحد يمكن أن يقول رأيه في الشأن العام وبأسلوب راقٍ يمكن الاستجابة له .. اجعلوا جميع الاقلام تتجه صوب استحقاقات حضرموت ومطالبها بعيداً عن الشطحات والمزايدات التي لا ترقى بأن تكون في مصلحة المحافظة وأبنائها بقدر ما تضرهم.
 
يا أبناء محافظة حضرموت جميعاً ..
 
إننا نقف اليوم جميعاً في صف واحد أمام كل ما يتربص بحضرموت ومصالحها ولن نسمح مطلقاً الاضرار بمصالح محافظتنا وابناءها مهما كلفنا ذلك، وندعو الجميع سواءً أحزاب وتنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدني وحلف ومؤتمر حضرموت الجامع وكل مواطني محافظتنا من مثقفين ورواد فكر أن نعي ما يحاك ضد حضرموت وأن نقف وقفة رجل واحد في مواجهة كل التحديات لنؤكد للعالم أجمع بأن أبناء حضرموت هم وحدة واحدة لا يمكن لأي كائن كان أن يمزق هذه الوحدة وهذا النسيج الاجتماعي الذي كرس الأجداد والآباء كل جهودهم للحفاظ عليه والتمسك به.
 
ان الظروف التي مرت بها محافظتنا ولا زالت بسبب جائحة فيروس كورونا كانت الاخطر على حياة أبناء المحافظة، وبرغم شحة امكانياتنا إلا أننا استطعنا مواجهة هذا الفيروس بتسخير كافة الامكانيات والطاقات المادية والبشرية ووجهنا كل كوادرنا الطبية إلى هذه الجبهة التي كانت تتطلب منا الجهد الجهيد، ونسجل هنا تقديرنا للقيادات الصحية والطواقم الطبية التي خاطرت ولا زالت تخاطر بحياتها من أجل إسعاد وإنقاذ أرواح أبناء المحافظة الذين أصيبوا بهذا الوباء القاتل .. لهؤلاء منا كل التقدير ولنا اليوم أن نترحم على روح شهيد الواجب الوطني الدكتور / رياض حبور الجريري وكيل الوزارة مدير مكتب الصحة في ساحل حضرموت الذي افتدى بحياته في سبيل الإعداد والتجهيز مع مرافقيه لسير عملية مكافحة هذا الوباء القاتل.
 
واننا لنجدها مناسبة اليوم أن ندعو أبناء حضرموت عموماً إلى التزام الحظر والتقيد بالتوجيهات والإرشادات والإجراءات الاحترازية الصادرة عبر اللجنة العليا للطوارئ لما لذلك من أهمية في الحفاظ على حياتهم، خاصة وأن هذا الوباء اليوم يعيش أوج مراحله في العالم أجمع، وعلينا جميعاً عدم الاستهتار بهذا الفيروس نتيجة لخطورته المباشرة والسريعة على حياة الإنسان.
 
الأخوة المواطنون..
 
في هذه المناسبة الدينية الغالية، مناسبة عيد الأضحى المبارك، يسعدني أن أتقدم بخالص الشكر والامتنان إلى قيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وإلى فخامة رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي وإلى قيادة المجلس الانتقالي الذين أهدوا للشعب بدايات تنفيذ اتفاق الرياض والتوجه نحو التنفيذ الخلّاق لبنوده.
 
إن المملكة العربية السعودية قد سعت بكل جهودها ومعها دولة الإمارات العربية المتحدة، وأظهر فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وقيادة التحالف حرصاً ومسؤولية كبيرة تجاه الوطن، وبذلك يعد هذا الإنجاز في هذه الأيام المباركة إنجازاً سياسياً عظيماً ومهماً نفتخر به ونتمنى ونسعى بأن ينفذ هذا الاتفاق على أكمل وجه.
 
نبارك لفخامة الرئيس وللمجلس الانتقالي وللمملكة العربية السعودية ولدولة الإمارات العربية المتحدة هذا الإنجاز العظيم في هذه المناسبة الدينية العظيمة.
 
ختاماً أيها الأخوة والأخوات جميعاً، نرفع بإسمكم جميعاً خالص التهاني والتبريكات لفخامة الأخ المشير الركن/ عبدربه منصور هادي - رئيس الجمهورية – القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، متمنين له موفور الصحة والتوفيق والنجاح في قيادة سفينة الوطن إلى بر الأمان.
 
كما أتقدم بالتهاني والتبريكات إلى الجنود البواسل في الأمن والقوات المسلحة في كل شبر من أراضي حضرموت، الذين يقفون ليل نهار في سبيل الحفاظ على أمن حضرموت، وجعلها آمنة مستقرة، ولجميع المواطنين في الداخل والخارج.
 
ونخلّد بهذه المناسبة أرواح شهدائنا الأبرار الذين قدموا حياتهم في سبيل نصرة حضرموت وأمنها واستقرارها.
 
المجد والخلود لشهدائنا.. والعزة والتطور والنماء لحضرموت.
 
عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
 
اللواء الركن/ فرج سالمين البحسني
محافظ حضرموت
قائد المنطقة العسكرية الثانية".
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*