السعودية تدعو وفد حضرمي بارز للمشاركة في تشكيل حكومة يمنية جديدة
الأحد 26 يوليو 2020 الساعة 21:51

مراقبون برس-الاناضول
وصل العاصمة السعودية الرياض، مساء السبت، وفد تكتل قبلي بارز بمحافظة حضرموت شرقي اليمن، بدعوة من المملكة للمشاركة في المشاورات حول آلية تنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل حكومة جديدة.
 
وأوضح بيان لمرجعية "حلف قبائل حضرموت الوادي والصحراء" (تكتل قبلي يضم كبرى القبائل في المحافظة)، نشرته على صفحتها الرسمية عبر "فيسبوك"، أن وفدها وصل إلى الرياض على متن طائرة خاصة.
 
وبينت أن وصول وفدها الرياض "جاء إثر دعوة كريمة وجهت للمرجعية" من قبل السعودية، للمشاركة في المشاورات حول آلية تنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل حكومة جديدة.
 
وقال الأمين العام للمرجعية، جمعان سعيد بن سعد، إن الوفد يضع نصب أعينه مصلحة حضرموت وأبنائها واستحقاقاتها.
 
وفي 9 يوليو/تموز الجاري، أعلن "حلف قبائل حضرموت الوادي والصحراء" رفضه تهميش المحافظة في مشاورات تشكيل الحكومة بموجب اتفاق الرياض.
 
وشدد على ضرورة وحتمية إشراك حضرموت بما يتناسب مع مساحتها وثرواتها وموقعها وسكانها، مطالبا بأن يكون منصب رئيس الوزراء من حصة حضرموت.
 
وتقع حضرموت في إطار ما يعرف بالمحافظات الجنوبية، وتعد الكبرى باليمن مساحة، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد.
 
وهي من المحافظات الغنية بالثروة النفطية، وتعمل بها عدد من أهمها الشركة الحكومية "بترومسيلة".
 
ويصل انتشار وامتداد قبائل مدن وادي وصحراء حضرموت، إلى الشريط الحدودي مع السعودية، بما يشكل نصف حدود اليمن مع المملكة، التي تقود عملية التحالف العربي باليمن.
 
وفي 18 يوليو، وصل وفد "حلف حضرموت" (أكبر تكتل قبلي بالمحافظة) و"مؤتمر حضرموت الجامع" (يجمع شخصيات من مختلف المكونات) إلى الرياض، للمشاركة في المشاورات التي ترعاها السعودية بين الأطراف اليمنية، بناء على دعوة من المملكة.
 
وتسعى مكونات رئيسية بحضرموت إلى فرض المحافظة كطرف رئيسي في المعادلة السياسية وسط مخاوف لديها من انفراد المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات في الحصول على النصيب الأكبر من حصص ومناصب الحكومة الجديدة التي ستشكل مناصفة من المحافظات الجنوبية والشمالية.
 
وتأتي هذه التطورات ظل الحراك التي ترعاه السعودية لتقريب وجهات النظر بين الحكومة والمجلس الانتقالي (يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله)، لتنفيذ اتفاق الرياض المتعثر، وقف التوتر بين الطرفين في المحافظات الجنوبية.
 
ويشمل اتفاق الرياض تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى (24) وزيراً مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية.
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*