أوقاف الشرعية اليمنية تتجاوز كل حدود الفساد والاستغلال الديني لشعائر الحج(صور)
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الساعة 03:01

مراقبون برس _ عدن _ خاص

تجاوز فساد وسمسرة وزارة الاوقاف اليمنية الشرعية هذا العام واستغلاها البشع لشعائر الحج، كل الحدود الاخلاقية والخطوط القانونية والدستورية،وتعدت مختلف الموانع الدينية والإنسانية والقيمية، بعد ان ارتكبت بحقهم كل أساليب النصب والكذب والاحتيال وصولا لجريمة الاستغلال الديني لاندفاعهم الروحي نحو اداء أحد أركان الإسلام الحنيف. وكشف حجاج ومصادر إعلامية وصور ووثائق رسمية عن جملة من تلك الفضائح اللصوصية المخجلة لوزارة أوقاف حكومة تزعم الشرعية والقائمين على تفويج وترتيب اوضاع الحجاج اليمنيين هذا العام منها إتفاق الحجاج على تسكينهم في فندق أبراج الصالحيه وعند وصولهم تفجأوا بأن الابراج وقف عبدالعزيز الراجحي الغبر مؤهلة حتى للإقامة الحيوانية نتيجة تسكين كل ٦ حجاج الي٧ بغرفة واحدة وانقطاع الماء بشكل مستمر في كل غرف السكن المتهالك الذي تم فيه إيواء حجاج أكثر من ١٥وكالة يمنية بنفس الفندق الذي بلعد عن الحرم ب٨كيلو. واظهرت صور حصرية حصل عليها مراقبون برس بعض جوانب وواجهات الباصات التي اوكل إليها مهام نقل الحجاج من ذلك الفندق المشحون بمئات الحجاج اليمنيين إلى الحرم. توضح قدم وتهالك تلك الباصات وانتهاء اعمارها وصلاحياتها المرورية وغياب كل الخدمات الترويحية منها كالمكيفات وغيرها. وإلى ذلك اكدت المصادر انه تم نقل الحجاج اليمنيين في آخر أيام حجهم الأصعب إلى مشعر منى وحشروهم هناك بخيمة واحدة مرصوصين كالبهائم المسلوبة الارادة بداخلها وفي وضع إنساني لايمكن تقبله اطلاقا بسبب عدم امكانية قيام الحاج حتى باي حركة على فراشه الرث، بعد ان تحولت تلك الخيمة إلى أضيق بمن فيها من زنازين السجون التي قال احد الحجاج انها أرحم منها بكل تأكيد. وكشف مسؤول حكومي سابق عن تعرص الحجاج اليمنيين هذا العام لأسوء معاملة وتهميش على كافة المستويات. وقال لمحرر مراقبون برس ان ذلك جاء نتيجة أستهتار واستخفاف القائمين على الحجيج اليمنيين بالناس ولا مبالاة المسؤولين بوزارة الاوقاف وعدم قيام اي منهم حتى بزيارة عمل تفقدية خاطفه للحجاج الذين عاشوا وضعا مهينا كفيلا بدفع الوزير وكل مسؤولي الشرعية إلى تقديم استقالاتهم بشكل عاجل لو ان فيهم مثقال ذرة من نخوة او وطنبة أوإنسانية. وحصل مراقبون برس على مجموعة مم الصور التي تكشف عن جانب من سوء معاملة وتسكين ونقل الحجاج اليمنيين بعد ان وصل الأمر إلى تسكينهم بسكن وقف لايليق صحيا حتى بالبهائم حسب تعبيره ورغم انهم دافعين٨٦٠٠ ريالا سعوديا للحجاج الواحد.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*