أول محافظة جنوبية محررة تغرق في الفوضى والقتل والبلطجة الأمنية(صور)
الخميس 14 مارس 2019 الساعة 02:01
فوضى غير مسبوقة تعم الضالع..قطع الطرق واغلاق الشوارع بعد اشتباكات دامية خلقت قتلى وجرحى..مراقبون برس

فوضى غير مسبوقة تعم الضالع..قطع الطرق واغلاق الشوارع بعد اشتباكات دامية خلقت قتلى وجرحى..مراقبون برس

مراقبون برس- الضالع -خاص:
شهدت عاصمة محافظة الضالع، اشتباكات مسلحة بين محسوبين على قوات الامن العام والحزام الأمني المدعومة من التحالف العربي، خلفت ثلاثة قتلى من الجانبين على الأقل وعدد من الجرحى، قبل ان تطور الأمور الى اشتباكات في أكثر من مربع أمني بالمحافظة، وسط تضارب في الأنباء عن أسباب ودوافع تجدد تلك الاشتباكات الأمنية المسلحة بين الجانبين المتنازعين على إدارة ومهام أمن المحافظة النائية المفتقرة الى الخدمات الأساسية،وأكدت مصادر مطلعة لمراقبون برس أن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بالضالع سعت لتهدئة الأمور وقيادة وساطة لايقاف الاشتباكات واعادة فتح الشارع العام والمحلات التجارية وانهاء مظاهر الفوضى واغلاق الطرق واشعال الحرائق والاطارات الحارقة التي شهدتها المدينة خلال اليومين الماضيين، رغم نفي إدارة أمن المحافظة صحة الانباء التي تفيد بوقوع اشتباكات مسلحة بينها وقوات الحزام الأمني على خلفية مشاداة كلامية تطورت الى اشتباكات واعترافها بالمقابل ان ماحصل ليس أكثر من خلاف شخصي تطور لاشتباكات خلفت ثلاثة قتلى من قوات الامن والحزام الامني وعدة جرحى.
الضالع تمر بأسوأ مرحلة على الإطلاق
وقال ناشطون بالمدينة،على شبكات التواصل الاجتماعي، ان مدينة الضالع  تمر بأسوأ مرحلة على الإطلاق وتحولت اليومين الماضيين،الى مدينة اشباح خارجة عن أي سيطرة أمنية، بعد اغلاق الشارع الرئيسي وقطع الطرقات وإعاقة حركة الناس بمافيهم المرضى والطلاب والتجار والمسافرين والموظفين وإيقاف مصالحهم والتسبب بمزيد من المعاناة للمواطنين ،بعد تعطيل حركة السير واشعال الاطارات والحرائق وسط الشوارع في مشهد يؤكد مستوى الانفلات الأمني الذي تغرق فيه أولى المحافظات الجنوبية المحررة من قوات التحالف الحوثوعفاشي التي كانت تفرض حكما عسكريا محكما يحيط بعاصمة المحافظة وماحولها طوال العقدين الماضيين من حكم الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.
وقال الناشط بمدينة الضالع زكريا محمد محسن،ان الضالع تمر بأسوأ مرحلة على الإطلاق ؛ فلا نظام ولا قانون وفوضى والناس عائشة بالبركة وحتى الأسواق لا توجد عليها رقابة ومحاسبة، معتبرا في منشور بصفحته بالفيسبوك أن هذا "هو ما شجع التجار على التلاعب بالأسعار ورفعها بصورة جنونية والبيع بحسب المزاج".
وأوضح من جانبه الناشط الاعلامي عبدالرحمن الفهد أن اشتباكات وقعت أمس الأول بين مسلحين من الأمن وآخرين من الحزام الأمني اسفرت تلك الإشتباكات عن مقتل ثلاثة واصابة ستة آخرين من الطرفين ليقوم بعدها بيوم مسلحين يعتقد انهم تابعين للأمن بإطلاق النار على المحلات التجارية واجبار اصحابها على اغلاقها، في حين أن هناك مصادر اخرى تقول ان المسلحين هم من اقارب احد الضحايا التابعين للأمن الذين سقطوا في مواجهات الأمس الأول.
اشتباكات أمنية مسلحة
وقال الناشط عبدالرحمن الحداد ان الاشتباكات  التي شهدتها مدينة الضالع الثلاثاء كانت بين الحزام الامني وافراد امن المحافظة داخل سوق المدينة ما ادى الى مقتل اثنين من الامن واصابة اخر ومقتل احد افراد الحزام الامني، مؤكدا أن القتلى هم كل من: ملهم الجريذي من قوات الامن وآخر يدعى رشدي من قوات الامن ايضا، اضافة اصابة مشتاق النقيب من جنود الامن ومقتل أحمد فضل نويصر من قوات الحزام الامني.
اغلاف الشوارع واحراق الاطارات وسط اشتباكات متفرقة 
ومن جانبه أكد الناشط مازن شعفل أن افراد من الامن العام قاموا الاربعاء باغلاف الشارع العام واحراق اطارات وسط اشتباكات متفرقة من مربع السلامة و التضامن والسياحي الئ الوداد ًواطلاق نار من اسلحة خفيفة ومتوسطة وتخويف السكان احتجاجا على مقتل زميل لهم وتحسبا لخروج قوة من الحزام تداهمهم في حين تمركزت قوام الحزام الامني في نقاطةا الرسمية ولم تستحدث اي نقاط او تصعد في مداخل المدينة.مشيرا الى ان لامور تبدو متوتره وأن الساعات القادمة تنذر بالشر اذا لم يتم تحكيم العقل ورفع النقاط والجلوس لحل الاشكالية بين الطرفين، بعد احتدام الاشتباكات بين شخص يتبع الحزام الامني واخر من افراد الامن العام تسبب بمقتل جندي من الحزام الامني والقتيل الاخر من منتسبي الامن العام بالضالع واصابة اخرين بجروح، مشيرا الى تدخل قيادة الانتقالي لتهدئة الوضع بين الطرفين لكن احدهما صعد وخرق الاتفاق في اشتباكات اليوم.
 فوضى وبلطجة تحول الضالع الى مدينة اشباح
وأوضح مصدر محلي بالضالع بقيام مسلحين بلاطجة عند الساعة 11 من صباح الاربعاء باجبار المواطنين في محافظة الضالع على اغلاق محلاتهم بعد قيامهم باطلاق النار بعشوائية في الشوارع وسوق القات، نافيا وجود اشتباكات مع اي طرف اخر،غير اطلاق نار وتهديد للمواطنين واغلاق المحلات وارعاب الناس بالقنابل والرصاص الحي وقطع الشوارع بالاحجار واحراق الاطارات بالشوارع. وأوضح المصدر أن الفوضى الامنية التي شهدتها الضالع حولت عاصمة المحافظة الى مدينة اشباح !
وتساءل المصدر عن سر صمت قيادة المحافظة ممثلة بمحافظها اللواء علي مقبل وقيادة المجلس الانتقالي، قائلا:لا نعلم كيف يحصل كل هذا في الضالع دون أي تدخل من اي جهة لمنع هذه البلطجة وايقاف لمسلحين الذين يجوبون الشوارع ويطلقون النار دون حسيب او رقيب !
الأمن ينفي وقوع اشتباكات بالضالع
ومن جانبها خرجت إدارة  امن محافظة الضالع ببيان نفي لوقوع اشتباكات مسلحة بين قوات الامن العام وقوات الحزام الامني في المحافظة،واصفة قوات الجانبين بصمامي امان الضالع،مشيرة الى أن ماحدث لا يعدو عن كونه "مشكلة فردية حصلت بين افراد من الامن العام وافراد من الحزام الامني ادت الى مقتل ثلاثة منهما،وأكد بيان صحفي صادر عن ادارة امن الضالع قيامها وقوات الحزام باتخاذ "اجراءاتهما وتشكيل لجنة مشتركة من الامن والحزام لتحقيق حول الحادث.
واكدت ادارة امن محافظة الضالع بقيادة العميد ركن عدلان صالح قايد الحتس، ان علاقتها مع قوات الحزام الامني بمحافظة الضالع بقيادة العقيد احمد قايد القبه ابو نافع متينة وصلبة كصلابة جبال الضالع الشماء ولن تستطيع اي جهة كانت ان تهز من تلك العلاقة، مشيرة بالمناسبة الى "ان مصير ادارة امن محافظة الضالع وقوات الحزام الامني مصير واحد وهدف واحد وهو استتباب الامن والاستقرار في كافة مديريات المحافظة"

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*