بحاح يدعو"لعاصفة تصحيح سياسي"باليمن ويؤكد سعيه لبقاء الشرعية(فيديو)
الثلاثاء 10 يوليو 2018 الساعة 19:39

مراقبون برس- رصد خاص- ماجد الداعري:

طالب دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء اليمني السابق خالد بحاح،بعاصفة تصحيح سياسي في اليمن،بعد عاصفتي الحزم والامل، وجدد بالمناسبة هجومه على حكومة الشرعية اليمنية الفاشلة على كافة المستويات الوطنية والتنموية،ووصفها بـ "اطلال منظومة سياسية تسمى شرعية،  ولاتختلف حقيقة عن حكومة الحوثيين الانقلابية بصنعاء. وكشف لاول مرة، عن أسباب افراج الحوثيين عنه واختلاق الشرعية لأكذوبة تأجيره جزيرة سقطرى للامارات وعلاقته بالرئيس هادي
وقال في حديثه ببرنامج حديث الخليج على قناة الحرة،الاربعاء الماضي،  :"نحن نسعى لبقاء هذه الشرعية وأن لاتنهار رغم أنني سبق وأن وصفتها بشرعية مهترئة وانا جزء رئيسي من مكوناتها مع زملائي في حكومة الكفاءات ولكن نريد من هذه الشرعية المهترئة اخراج اليمن من وضعه وهو مالايمكنها ذلك.
 وشد دولة الرئيس بحاح ،على ضرورة ازاحة كل من يريد استثمار العنف والحرب في البقاء السياسي والاثراء على حساب الظروف والحرب والوقوف ضد كل من يقف ضد احلال السلام  باليمن"، وقال أن حكومة الشرعية يفترض انها "لاتنام الا ساعتين او ثلاث في اليوم".
الشرعية أسست للفوضى وجيش وطني أكذوبة
وأكد بحاح أن الشرعية لم تؤسس لعمل مؤسسي حكومي وانما أسست للفوضى ، مشددا على وجوب " تقييم المرحلة السابقة والسير نحو السلام الشامل في اليمن.مؤكدا بالمناسبة أن  ماتسمى بحكومة الشرعية غير شرعية حقيقة بوضعها القانوني وانما انقلابية مثلها مثل حكومة الحوثيين بصنعاء.
ورفض بحاح الحديث عن وجود جيش في وطني في اليمن، وقال ان ذلك كذبة كبرى لأن الموجود ليس أكثر من أرقام وهمية ومليشيات موالية وتابعة لأشخاص وليس للوطن، وقال:"أتالم من تسمية الجيش باسماء اشخاص وهذا لم يحصل من قبل في اطار أي جيش وطني بالعالم ولذلك يجب تأطير كل الوحدات العسكرية في اطار تكوينات الجيش الوطني الحقيقي"
وتساءل بحاح: هل يريد الشمال أن يتحرر حقيقة اذا ماعرفنا أن غالبية القوات التي تقاتل بالساحل الغربي هي من الجنوب، ولماذا لانسمع مقاومة تهامية وجيش وطني تهامية يتولى تحرير مناطقهم الشمالية والسيطرة عليها.
قوات النخبة الحضرمية مكنت النصر بحضرموت
وأشاد بحاح بالدور "المتميز" لقوات النخبة الحضرمية،في تمكين النصر بحضرموت ومكافحة القاعدة في الوقت الراهن ،وشدد بالمناسبة على وجوب "تشكيل نخبة تهامية في اطار الدولة لتمكين ابناء تهامه من النصر والسيطرة على ارضهم".
وأكد أن قوات اولوية العمالقة الجنوبية هي القوة الفاعلة على الارض بالساحل الغربي مع عدم التقليل من الجهد الذي يبذله جيش حماية الجمهورية بقيادة العميد طارق صالح والقوة التهامية ولكن كل هؤلاء يجب ان يعودوا الى مناطقهم فيما بعد وينبغي تميكن التهاميين من السيطرة على ارضهم،
وشدد دولة الرئيس بحاح ، في حديثه التلفزيوني مع قناة الحرة الأمريكية، على ضرورة أن يكون الجهد الوطني الكبير الذي يقوم به العميد طارق صالح بالساحل  الغربي في اطار الدولة اليمنية.
أحمد علي شخصية عسكرية دبلوماسية لايمتلك كاريزمية والده
ووصف بحاح نجل الرئيس السابق احمد علي عبدالله صالح شخصية عسكرية دبلوماسية لاتمتلك كاريزما والده وقال أنه ليس عضوا بحزب المؤتمر ولايجب التركيز عليه بانه سينتشل الحزب ويكون خليفة لوالده لانه ليس طرف في الحزب ولايمكنه انتشاله أو قيادته في حال تجاوزه للعقوبات الدولية المفروضة عليه، وشدد على ضرورة تمكين القيادات الوطنية بحزب المؤتمر من قيادته وعدم التركيز على نجل صالح الذي يفتقر الى الكاريزما السياسية لوالده.مشيرا الى أنه ومن تجاربه السياسية فان الاحزاب ارتبطت بكارزمية قيادتها سواء باليمن أو مصر او غيرهما ولذلك يجب تمكين قياداته الوطنية لتولي قيادة الحزب وعدم التركيز على افراد معينين من عوائلهم.
ماوراء أكاذيب تأجيرة سقطرى للامارات
وكشف بحاح عن ماوراء أكاذيب تأجير جزيرة سقطرى اليمنية الى الامارت،وقال ان الشرعية عضت اصبعها وظلت تصرخ لوحدها بسقطرى كحال الحوثيين اليوم بالساحل الغربي،وخلقت نوعا من الاكاذيب في سقطرى لتهربها من كشف ماوراء كواليس الامور هناك،مؤكدا انه لايمكن له ولا حتى لرئيس جمهورية أن يوقع عقد تأجير بقالة في ظل حرب فكيف بجزيرة؟.
وأكد بحاح وجود لواء عسكري وطني ساحلي تابع للسلطة بسقطرى ولكن لاسف قامت الشرعية بتدريب مليشيات من ابناء سقطرى بمأرب وجلبتهم الى الجزيرة بطرق مليشياوية غير قانونية من اجل خلق مليشيات بالجزيرة موالية لأشخاص ومن تولوا تدريبهم بمارب معقل الاخوان المسلمين الساعين لخلق شرخ بين ابناء الجزيرة،واعتبر أن ماحصل من الامارات بالجزيرة "ردة فعل وقائية من التحالف لوقف انتشار مليشيات في الجزيرة،وقال: ولذلك الامارات طلعت ولكنها لم تطلع حقيقة وحتى وساطة الاشقاء بالسعودية كانت كذبة لان التحالف واحد وقيادة موحدة باليمن،وتم التنسيق بين الامارات والسعودية وسلمت الامارات ......"
حقيقة وجود خلافات بين السعودية والامارات باليمن
ونفى بحاح وجود أي خلافات بين السعودية والامارات باليمن،وقال :"بيقين كامل لايوجد خلاف بين السعودية والامارات لان التحالف واحد وقيادة موحدة، والاخوة الاماراتيين يعملون تحت قيادة  التحالف الاشقاء بالسعودية وهناك قيادة واحدة مشتركة بالسعودية واعتبر ان الحديث عن خلافات  يكمن في كون "الامارات مزعجة للاخوان المسلمين وحزبهم التجمع اليمني للاصلاح المستنفرين من تواجد الامارات بالتحالف لادراكهم  انهم عاجزين عن تمرير أجندتهم في ظل وجودها ضمن التحالف.
وأكد بحاح أن الاخوان ممثلين بحزب الاصلاح هم من يديرون حكومة الشرعية وهم الكتلة الاكبر التي تدير الحكومة الشرعية وان كان هناك خليط عبارة عن نكهة ومزيج بسيط من حزب الاشتراكي او الرشاد.
"عاصفة تصحيح سياسي" في اليمن
ودعا بحاح الى ضرورة وجود "عاصفة تصحيح سياسي" في اليمن،في ظل الحديث عن العواصف كعاصفتي الحزم والامل لتجاوز اثار الحرب الكارثية وتحديات الاعمار والوضع الانساني الصعب ولذلك ينبغي على الجميع تحضير أنفسهم في اطار رؤية اقتصادية اصلاحية شاملة ولانتوقف من حكومة الشرعية القائمة أنها قادرة على ان تقوم بشيء من هذا القبيل. ولكن يجب ان تكون هناك رؤية من قبل الاخوة في دول الاقليم والعالم  وعدم الاعتماد على العوائد والقروض التي هي محسوبة دين على الدولة ولكن يجب أن تكون هناك اعادة تفعيل وتدوير عجلة التنمية الوطنية.
ماوراء افراج الحوثيين عن بحاح
وكشف بحاح عن ضغوط غير عادية وتدخل غير مسبوق من المبعوث الاممي الى اليمن جمال بن عمر وتدخل من جهات محلية عديدة منها للفقيد عبدالقادر هلال وراء اطلاق الحوثيين سراحه، عند احتجازهم له رهن الاقامة الجبرية بصنعاء بعد استقالته من رئاسة حكومة الكفاءآت الوطنية،وأكد أن محاولات حثيثة بذلت لاقناع الحوثيين بعدم جدوى احتجازه ووزراء حكومته يومها.
وأفصح بحاح لأول مرة أيضا عن شروط وراء اطلاق سراحه، وقال أن من ضمن الشروط ان لا أذهب للعمل الى عدن وذلك لم اذهب الى هناك وانما اتجهت الى اهلي في ظل عدم قناعتي بالعمل مع الرئيس هادي يومها، وأكد ان  عاصفة الحزم قامت بعدها،وقال: ولكن لم تمر 24 ساعة حتى انطلقت عاصفة الحزم وكنت متجه لعائلتي الى واشنطن ولا احد يعلم غير شخص الرئيس هادي عن العاصمة و هو من يعلم عن طلبه للتحالف بالعاصفة وحتى انا وكل اعضاء حكومتي لاعلم لنا.
تهمة الانفصال ليست عيبا
وأكد بحاح أن تهمة الانفصال ليست عيبا وانه وفي تصريحاته حتى وهو بالحكومة،يرفض حالة الارهاب السياسي المتعلقة بالحديث عن الانفصال حتى في عهد صالح ،مشيرا الى ان الحدث عن القضية الوطنية الجنوبة يتم التعامل معه بلغة الانفصال التي هي ليست عيبا ،وكشف عن رفضه وهو بالسلطة ب2016 وحتى خليجي 20 كنا نرفض اقامته على ارتفاع الف قدم بصنعاء.
علاقتي طيبة بالرئيس هادي ومشكلتي مع محيطه والفاسدين في منظومته
وعن علاقته بالرئيس هادي قال بحاح أنها طيبة وأن لديه علاقة كبيرة من الود والمحبة ومشكلتنا مع من حوله وأكد أن هناك حالة فساد في منظومة الرئيس الذي أكد أنه يعزه شخصيا،واتهم بحاح محيط هادي وحزب الاصلاح بأنهم من صنعوا الشرخ في علاقته بالرئيس والتي أدت الى اعفائه من منصبيه،مؤكدا بالمناسبة أن المنتفعين من خروجه من السلطة كانوا كثر، غير أنه أكد أن خروجه من السلطة لايعني ابتعاده عن القضايا الوطنية التي أكد انه متلزم بالاهتمام بها.


 

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*