قناة أمريكية تصف بحاح برجل الدولةالحاضر بالمشهد اليمني رغم إزاحته(فيديو)
الثلاثاء 10 يوليو 2018 الساعة 18:52

مراقبون برس- رصد خاص:

وصفت قناة إخبارية أمريكية، دولة الرئيس خالد بحاح، نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة السابق، برجل الدولة اليمني الحاضر بقوة في المشهد رغم مسارعة الرئيس هادي لازاحته من منصبيه بعد عام على تعيينه نائبا له ورئيسا لحكومته المقيمة بالمنفى والمعترف بها دوليا.
وقالت قناة الحرة الإخبارية الأمريكية- في تقرير متلفز بثته الاربعاء الماضي كمقدمة لحوار خاص أجرته مع بحاح ضمن برنامجها الحواري "حديث الخليج" - أن اقالة الرئيس هادي لبحاج "لم يحل دون استمراره في عمله وتحركاته السياسية ومواقفه على مستوى الخارطة السياسية اليمنية".
وقالت مقدمة البرنامج  أن بحاح يتمتع بمسيرة ادارية وتنفيذية طويلة اختتمها رجل الدولة اليمني خالد محفوظ عبدالله بحاح، بمنصب نائب رئيس الجمهورية اليمني رئيسا للحكومة قبل ان يتدخل هادي لاعفائه من مهاميه قبل حولي عامين من اليوم ليظل بعدها مراقبا ومتابعا للحالة اليمنية ومنخرطا فيها في ظل مايشهده من متغيرات الحرب التي ما أن تهدأ واحدة حتى تعصف به أخرى منذ قيام الثورة في ستينيات القرن الماضي وحتى اليوم.
وأكدت أن في جعبة بحاح الكثير من الاسرار عما يجري في اليمن الذي لم يعد سعيدا بعد ما اختبأت الحكمة اليمانية خلف غبار الحرب والمعارك وتسونامي الدمار
وأشارت القناة الاخبارية الأمريكية أن  بحاح كان ولايزال واحدا من عناصر المشهد اليمني عند أي محاولة للاقتراب من الأزمة اليمنية.
من هو خالد بحاح..وكيف ولج بقوة الى بوابة السياسة؟
واستهلت القناة حوارها الخاص مع السيد بحاح بتقرير خاص عن سيرته الشخصية التي بدأت قبل دخوله السياسية ودهاليرها بعد نيله شهادة الماجستير من جامعة بونا الهندية في ادارة الاعمال،ليعمل بعدها في شركات نفطية واسمنت ليدخل بحاح المنحدر من حضرموت عبر هذه بوابة لتولي منصب وزير النفط والمعادن عام 2006م بحكومة عبدالقادر باجمال مستمرا في منصبه حتى حكومة علي مجور عام 2008م،قبل أن يتم تعيينه نهاية هذا العام سفيرا لبلاده في كنده،قبل ان يعود في مارس 2014م إلى حقيبة وزارة النفط والمعادن مجددا عبر تعديل وزاري على حكومة باسندوة الذي استقال من منصبه عند اقتحام الحوثيين للعاصمة صنعاء،ليعين بعدها بحاح من قبل الرئيس هادي مندوبا لليمن لدى الأمم المتحدة،قبل أن يعود الرئيس هادي لتكليفه في أكتوبر 2014 بتشكيل حكومة شراكة وطنية،غير أنه استقاله في الثاني والعشرين من يناير2014 نتيجة تصاعد المواجهات مع الحوثيين بالعاصمة صنعاء وحتى لايعطي يومها لتلك الجماعة المسلحة،غطاء شرعيا في ادارة الدولة ومؤسساتها بالقوة. حسب تأكيده، عاد الرئيس هادي في ابريل 2015 وعينه نائبا له ورئيسا لحكومة المنفى المعترف بها دوليا قبل أن يعفيه من منصبيه بعام 2016 على اثر خلافات بين الطرفين.
وتساءلت مقدمة البرنامج سكينة مشيخيص في مستهل حلقتها البرامجية مع بحاح بجملة من الاسئلة عن كيف ينظر نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة السابق الى دوامة الحرب المستعرة في بلاده ،وما ملابسات خلافاته مع الرئيس هادي وخلفية اعفائه من منصبيه.وماهي توقعاته لمستقبل اليمن الغارق في مواجهة مستمرة مع الحوثيين والكثير من الانقسامات؟.
وأكدت القناة الامريكية الناطقة بالعربية في تقريرها عن بحاح أن اقالته من منصبيه من قبل الرئيس هادي لم يحل دون استمراره في عمله وتحركاته السياسية ومواقفه على مستوى الخارطة السياسية اليمنية.


 

 

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*