الانتقالي الجنوبي يعلن مواقفه من محاولات استهداف وحدة الأرض الجنوبية
الاثنين 19 مارس 2018 الساعة 00:57

مراقبون برس-عدن- رصد خاص:


أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، عن أول موقف رسمي رافض لماوصفها بـ"محاولات تستهدف وحدة الارض والنسيج الجنوبي"، بعد صدور قرار من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بضم إحدى مديريات بيحان بمحافظة شبوة، إلى محافظة مأرب المجاورة لها شرقًا ما أثار غضبًا شعبيًا ورفضا جنوبيا جامعا لذلك القرار الذي يتهم علي محسن الاحمر نائب الرئيس هادي بالوقوف خلفه وجماعة الاخوان.
وقالت هيئة رئاسة المجلس، إن محافظة شبوة ستظل كيانًا جنوبيًا موحدًا، ولن تقبل أي محاولات هادفة لخدمة مراكز الفساد الطامعة في استعادة سيطرتها واستحواذها على ثروات المحافظة وثروات الجنوب.
وأشارت في اجتماع لها عقد اليوم الأحد، برئاسة هاني بن بريك، نائب رئيس المجلس، إلى أن الشعب الجنوبي قدّم تضحيات كبيرة في سبيل تحرير أرضه.
وكانت أنباء محلية قد كشفت عن مساعٍ حثيثة تبذلها رئاسة الجمهورية، لإصدار قرار لفصل مديرية بيحان عن محافظة شبوة، جنوب البلاد، عسكريًا، وضمها إلى محافظة مأرب، شرق اليمن،وفي وقت شهدت فيه مناطق جنوب اليمن خلال الأيام الماضية، تحركًا شعبيًا رافضًا لهذه المساعي.حسب صحيفة فيتو المصرية.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*