الأحمر يبشر بانهيارات كبيرة بصفوف الحوثيين وانكسار تام على كل الجبهات
الاربعاء 10 يناير 2018 الساعة 21:37
علي محسن الاحمر في ظهور سابق بتقرير لقناة روسيا اليوم..ارشيف

علي محسن الاحمر في ظهور سابق بتقرير لقناة روسيا اليوم..ارشيف

مراقبون برس- متابعات خاصة:

بشر نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح،بحدوث انهيارات كبيرة مؤخرا في صفوف الحوثيين الذين قال أنهم يعيشون في حالة انكسار تام على كل الجبهات"وأكد أن كيلومترات فقط هي التي تفصل بين قوات الحكومة اليمنية والمليشيات الحوثية بصنعاء.ونقل موقع سبتمبرنت بنسخته التابعة للجيش اليمني المعترف به دوليا :إن العمليات الميدانية في الجبهات تسير وفق خطط عسكرية دقيقة ومزمّنة مع مراعاة تحقيق الإنجازات بأقل قدر من الخسائر والحفاظ على أرواح المدنيين.
وأكد الأحمر، بحسب موقع "سبتمبر نت" التابع للجيش اليمني، أن "انتصارات الجيش الوطني والهزائم المتتالية التي تلاحق الانقلابيين في شبوه والبيضاء والساحل ونهم والجوف والبقع وغيرها من الجبهات، كبدت ميليشيات الحوثي الانقلابية خسائر فادحة"، مشيراً إلى أن المواطنين في محافظة تعز سيسمعون ما يسرهم قريباً.
وقال الأحمر: "لا مجال للمقارنة بين وضع الشرعية اليوم ووضعها قبل حوالي ثلاث سنوات، وحققنا بفضل الله، ثم بدعم أشقائنا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية انتصارات كبيرة أدت إلى تراجع الانقلابيين من سواحل عدن إلى أن أصبحت قوات الشرعية اليوم تفصلها عن العاصمة صنعاء كيلومترات معدودة، ومؤخراً حدثت انهيارات كبيرة في صفوف الحوثيين الذين يعيشون في حالة انكسار تام على كل الجبهات".
وأضاف: "لدى الحكومة خطط طموحة لإعادة الإعمار، وقد تقدمت الحكومة بها للأشقاء في دول التحالف، وهناك استجابة من الأشقاء، وسيكون هناك عمل على حشد الدعم الدولي لإعادة الإعمار في إطار مجموعة أصدقاء اليمن".
وأكد نائب الرئيس أن هدف الشرعية واضح ويتمثل في محاربة الإرهاب وإنهاء الانقلاب وأن الدولة تضع الخطط اللازمة لذلك بدعم الأشقاء في دول التحالف والأصدقاء.
وأشار نائب الرئيس اليمني إلى استمرار دعم إيران لميليشيا الحوثي في وقت تنكر الميليشيا ذلك وتعتمد أساليب الكذب والمراوغة، لافتاً إلى ان الدعم الإيراني لم يعد أحد ينكره، ومن أين حصل الحوثيون على الصواريخ البالستية التي أطلقوا الكثير منها على المدن اليمنية، وعلى الأراضي السعودية إلى درجة أن بعضها أسقط فوق العاصمة الرياض.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*