وكالة تكشف عن سبب إجلاء مفاجئ لدبلوماسيي السفارة الايرانية بصنعاء
الاربعاء 6 ديسمبر 2017 الساعة 18:22
اثار دخان تصاعد قبل يومين من مبنى السفارة الإيرانية بصنعاء نتيجة ماقيل انه قصف

اثار دخان تصاعد قبل يومين من مبنى السفارة الإيرانية بصنعاء نتيجة ماقيل انه قصف

مراقبون برس-وكالات:

أكد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأربعاء، إن دبلوماسيي السفارة الإيرانية في صنعاء قاموا بإجلاء طاقم السفارة بشكل مؤقت من صنعاء إلى مكان آخر، تحسبًا لهجوم قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي وقوات المقاومة والمؤتمر الشعبي العام لتحرير العاصمة اليمنية من الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًا.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه للنسخة الإيرانية من وكالة “سبوتنيك” الروسية إن “البعثة الدبلوماسية الإيرانية علقت نشاطاتها في صنعاء مؤقتًا بعد التطورات والأحداث الأخيرة التي أدت إلى مقتل علي عبدالله صالح يوم الإثنين”.
وأضاف المصدر، أن أحد أسباب إجلاء كادر السفارة الإيرانية، هي المشاكل الأمنية التي ستعصف بالبلاد بعد التطورات الأخيرة.
وتعرّضت السفارة الإيرانية في العاصمة اليمنية صنعاء، يوم الإثنين، لقذيفة صاروخية أدت إلى احتراقها، خلال اشتباكات بين ميليشيات الحوثي وقوات المؤتمر الشعبي العام، بحسب وكالة رويترز.
وكانت وسائل إعلام إيرانية، أكّدت خبر تعرض السفارة الإيرانية في صنعاء للحريق، جراء قصف استهدف المبنى نتيجة الاشتباكات.
ونشرت وكالة “مشرق” الإيرانية، مقاطع عن التلفزيون الصيني “شينخوا” تظهر تعرض أجزاء من المبنى إلى الحريق وسط تصاعد الدخان.
وحسب موقع ارم نيوز الاماراتي فقد جاء في مقطع الفيديو، أن مراسل التلفزيون الصيني كان موجودًا بالقرب من الحادث الذي وقع مساء الأحد، وقال إن المبنى تعرض للحريق بعد الهجوم عليه بالأسلحة الثقيلة وقذائف هاون، لكن من غير الواضح مَن هي الجهة التي كانت تقف وراء الهجوم.
بينما نفى الناطق باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، صحة أنباء تداولتها وسائل إعلام، الإثنين 4 ديسمبر/ كانون الأول، تفيد بنشوب حريق بمبنى السفارة الإيرانية في العاصمة اليمنية صنعاء.
وقال قاسمي، في تصريح صحافي:” لم يصلنا أي تقرير يفيد باحتراق سفارتنا في صنعاء، ولا يوجد لدينا دبلوماسيون هناك”.
وتابع موضحًا:” المنطقة المتواجدة فيها السفارة في صنعاء شهدت مواجهات، وربما يكون المبنى قد أصيب بشظايا أو بشيء آخر لكنه لم يحرق”.
يأتي هذا في وقت وجه فيه الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ببدء عملية عسكرية تحت اسم “صنعاء العروبة”، والتي وجهها إلى العاصمة صنعاء لتحريرها من سيطرة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*