حقائق هامة عن وزير يمني تورط بطلب 5 ملايين دولار رشوة من تريلسون
الاربعاء 11 اكتوبر 2017 الساعة 22:49
ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي الجديد

ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي الجديد

مراقبون برس- رصد خاص:


كشفت صحيفة "الأيام" اليمنية اليومية الصادرة من عدن جنوب اليمن،عن هوية وزير النفط اليمني السابق الذي تذكره وزير الخارجية الأمريكي ريكس تريلسون وهو يطلب 5 ملايين دولار"رشوة"
وقالت الصحيفة الجنوبية اليومية المستقلة،في تقرير نشرته بعددها الصادر امس الاول الثلاثاء ،أن مجلة النيويوركر الأمريكية ذكرت في عددها الذي سيصدر في 16 أكتوبر القادم (وأنزلت نسخة إليكترونية منه الإثنين) على لسان وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيلرسون، اتهاماً خطيراً بالفساد بحق وزير نفط يمني سابق طلب منه شخصياً خمسة ملايين دولار رشوة.مشيرة الى ان الاتهام الذي جاء في تقرير للمجلة بعنوان: "Rex Tillerson at the Breaking Point" "ريكس تيلرسون عند نقطة الانكسار"،نقل شرح تيلرسون للرئيس ترمب في فبراير الماضي عن القوانين الفيدرالية التي تمنع الشركات الأمريكية من رشوة المسؤولين الأجانب.حيث قال تيلرسون لترامب إنه عندما كان مسؤولاً تنفيذيا في شركة اكسون موبيل النفطية الامريكية التقى بمسؤولين كبار في اليمن للتفاوض حول صفقة.. وأضاف: "خلال اللقاء سلمني وزير النفط اليمني كرت الأعمال الذي يحمل اسمه وخلف الكرت مكتوب رقم حساب في بنك سويسري، وقال الوزير "خمسة ملايين دولار".
وحسب ترجمة الصحيفة فقد أجاب تيلرسون على الوزير اليمني "أنا لا أفعل هذا واكسون موبيل لا تفعل هذا وإذا أراد اليمنيون اكسون في الاتفاق فعليهم اللعب باستقامة.. وبعد شهر وافق اليمنيون".
وأضاف تيلرسون لترامب: "أمريكا لا تحتاج لدفع الرشى ونستطيع رفع العالم إلى مستوانا"... ولم تذكر المجلة اسم الوزير حرفياً ولكن يتوقع أن يكون أحد الوزراء من الفترة الممتدة من 1995م إلى 2014م.
واوضحت الصحيفة في تقريرها الى أنه قد "تم تسريب الخبر يوم أمس باتهام صريح لنائب الرئيس الأسابق خالد محفوظ بحاح بينما لم تشر المجلة من قريب او بعيد اليه. بينما عمل تيلرسون في في شركة "اكسون يمن" الذراع اليمني للشركة الأمريكية كرئيس لها بين الأعوام 1995م و1999م.. بينما عين خالد بحاح كوزير للنفط في 2006م-2008م".
وذكرت الصحيفة في تقريرها المعزز بصور وزراء النفط اليمنيين السابقيين مع تواريخ لفترات توليهم لمناصبهم الوزارية التي تؤكد عدم تطابق فترة عمل تيلرسون الذي كان مدير شركة "أكسون يمن" من 1995م إلى 1997م ثم نائب رئيس استثمارات اكسون حتى 1999م عندما عين نائب رئيس اكسون موبيل لشؤون التطوير بعد اندماج- الشركتين الأم ثم رئيس مجلس الادارة من 2006م حتى 2016م- مايؤكد عدم صحة الاتهامات المفبركة لبحاح بالتورط في تلك الفضيحة وفشل التوظيف الاعلامي المفبرك في النيل منه او تشويه سمعته وتاريخه من خلال ذلك التوظيف الاعلامي الذي سرعان ما ارتد نيران فضيحتها على من قاموا بشن تلك الحملات التوظيفية الغبية لتصريحات الوزير الأمريكي.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*