صالح يوجه رسالة الى الرياض ويدعو للثأر لقتلى قصف القاعة الكبرى بصنعاء
الاثنين 9 اكتوبر 2017 الساعة 05:27

مراقبون برس- وكالات- رأي اليوم:

 دعا الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، يوم الأحد، إلى الثأر للقتلى الذين سقطوا في ضربة جوية للتحالف بقيادة السعودية على “مجلس عزاء” في صنعاء العام الماضي.
وفي بيان نشره، علي عبدالله صالح، على حسابه في “فيسبوك”، بالذكرى الأولى لما عرف بمجزرة القاعة الكبرى، قال صالح، إن هذه الجريمة، على حد وصفه، لن تسقط بالتقادم مهما حاول المعتدون التسويف وممارسة أساليب الترغيب والإغراءات والمغالطات وإظهار أنفسهم بمظهر الذئب الوديع.
وأضاف الرئيس اليمني السابق، أنه “في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول من عام 2016، فجعنا بفقدان عدد من رفاق السلاح والنضال من ضباط القوات المسلحة والأمن، ومن الشخصيات السياسية والاجتماعية ورجال الدولة، ومن عامة الشعب في جريمة قصف القاعة الكبرى في صنعاء من طيران تحالف العدوان الذي تقوده السعودية”.
وشدد صالح، على “أنها جريمة لم يسبق لها مثيل عبر التاريخ”، على حد وصفه، داعياً إلى الثأر من المتورطين بالقصف أو ممن تسببوا في ذلك أو قدموا الإحداثيات للطيران.
كما تعهد رئيس حزب المؤتمر السعبي العام، بأن الثأر لتلك المحرقة سيبقى قائما سواء طال الزمن أو قصر، وسيتولى أبناء وأحفاد القتلى والجرحى الأخذ بذلك عاجلاً أو آجلا، على حد قوله.
وأسفر القصف على القاعة الكبرى التي كان يقيم فيها، وزير الداخلية في الحكومة التابعة لأنصار الله بصنعاء، جلال الرويشان، مجلس عزاء لوالده عن سقوط العشرات بينهم قيادات مدنية وعسكرية موالية لصالح وإصابة المئات.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*