• ماجد الداعري
لا علاقة للصحة العالمية بجمهورية كورونا!
الثلاثاء 5 مايو 2020 الساعة 01:07
ماجد الداعري

زعم الفنان المسرحي فهد القرني ان مسلسل #جمهورية_كورونا الذي مثله بالأردن مع سالي حمادة ومجموعة من نجوم التمثيل اليمنيين، كان بطلب وتمويل منظمة الصحة العالمية واضطر للمشاركة فيه بهدف تخفيف حدة الانفتاح الكبير الذي كان مطلوب منه، للتوعية من خطر انتشار #كورونا ولكنه للأسف وقع في فخ كذبة لاتغتفر - من وجهة نظري الشخصية على الاقل -وهي تجاهله بأن منظمة الصحة العالمية لايمكن أن تمول او حتى تسمح بإنتاج أي عمل فني او توعوي كيفما كان، يتهم الصين وخفاشها أو أي دولة أخرى بالضلوع وراء الفيروس القاتل،كما يرد ذلك في حديث الممثلين في أكثر من حلقة من حلقات العمل الساخر حد فقدان ممثليه لأي قدرة على تقديم فكرة توعوية للمشاهدين. وتجاهل القرني أيضا مساعد مخرج العمل، عدم ورود اي ذكر لمنظمة الصحة العالمية في بريمو العمل ومقدمته للتأكيد على وجود اي علاقة لها بذلك العمل المكون من ١٥ حلقة فقط حسب زعمه في تسجيل صوتي بثه موقع نشوان نيوز، كاعلان توضيحي ممول قبل حوالي ثلاثة أيام. وفي تقديري المتواضع ماكان هناك أي داع لتوضيح القرني وكذبه على نفسه ومحاولته التبرير والتهرب من عمل مسرحي كوميدي هو من أنجح اعماله الفنية في اعتقادي وماكان عليه أن يبحث عن مبررات لأي قصور فيه او محاولة امعان فجة، في إهانة اليمني وتصويره بأنه كائن غبي متخلف في كل حياته إلى درجة التداوي بخلطات عشبية من فيروس كوني عطل العالم وأعجز أكبر الانظمة الصحية بالعالم كفيروس كورونا، لسبب وجيه يتمثل في كون ذلك مايزال واقع حقيقي قائم يعيشه الكثير من الشعب اليمني أينما كانوا ولايحتاج تمثيل ذلك الواقع المعيشي للكذب ولاتنفع معه اي محاولات تجميل سينمائي، برأيي أيضا. و ليبقى السؤال الأهم والجوهري في صلب الموضوع وهو المتمثل في أهمية تلك الحاجة السينمائية الاضطرارية التي دفعت القرني للقبول بتمثيل العمل مجبرا لا بطل كما يقال ومن أجل هدف ديني وفني نبيل متمثل في تخفيف حدة الانفتاح التمثيلي المبالغ الذي كان مطلوب من ممثلي العمل. وفق زعمه وتبريره،مع ان العمل لم يلاحظ فيه أي من كل هذا التهويل الانفتاحي المقصود باستثناء منشور ترويجي كتبته قبل رمضان بيومين مع صورة للقرني مع مجموعة من ممثلي العمل، أخذتها من اعلان ترويجي للمسلسل، يكاد فيها ومن حوله ان يلتهموا بانظارهم ممثلة اردنية معهم بالعمل. وختاماً أتمنى فقط ان يخفف القرني وغيره من ممثلي ومخرجي ومنتجي أي أعمال رمضانية او سينمائية درامية يمنية مفترضة، من الامعان في إهانة اليمني بكل الأعمال وتصويره بكائن غريب يجمع كل خصال التخلف والسذاجة و بشكل متكلف كون ذلك لايخدم جدية العمل التمثيلي من ناحية ولايزيد صورة اليمني الا تخلفا وتكريسا لتلك الصورة النمطية في اذهان العالم الخارجي حوله. #جمهورية_كورونا_امعان_في_اهانة_اليمني #اللهم_اني_صائم #ماجد_الداعري

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*