• عماد مهدي الديني
فلتكن بترومسيلة وجهة تحركنا الشعبي لتحسين الخدمات بحضرموت!
الثلاثاء 5 مايو 2020 الساعة 00:34
عماد مهدي الديني
إلى كل حضرمي وطني حر وأصيل:ماذا تبقى بيد المحافظ البحسني دون ان يفعله من أجل حضرموت.. وماهي الحلول السحرية أو الامكانيات المتاحة لديه ولم يسخرها لخدمة الحضارم..؟
وبماذا تمتاز مناطق الشرعية الأخرى عن واقع حضرموت اليوم في مختلف الجوانب؟
هل يمكننا أن نقارن اليوم بانصاف متجرد وعقلانية وطنية بعيدا عن الشحن السياسي الموجه وخدمة الاجندات السياسية المشبوهة التي تحاول النيل من المحافظ لمجرد انه اختلف مع هذا الحزب او خالف هذا الفصيل او رفض الانصياع لهذا المكون من أجل مصلحة حضرموت وخدمة اهلها ورفضا لاقحامها في اي مواقف أو حشرها في اي زاوية ضيقة..
هل يمكننا اليوم مقارنة واقع الخدمات الأساسية والأمنية والاستقرار الصحي والتربوي والمعيشي القائم بحضرموت، مع غيرنا بعدن او حتى أقرب المحافظات الينا، بعيدا عن ادعاء المثالية والمعجزات والشعارات العنترية التي تحاول اقحام حضرموت في متاهات الباحث عن الامنيات في زمن السراب وعهد كورونا وعام الكوارث والضياع.. 
نعم حضرموت تستحق أكثر.. واهلها يستاهلون خدمات افضل مما هم عليه اليوم، ولكن الأهم من هذا: بيد من تحسين ذلك ومن المسؤول عليه وهل توفير خدمة كهرباء ٢٤ ساعة كحق مشروع للمواطن،من مهام المحافظ ام الحكومة المركزية.. 
دعونا نكون واقعين منصفين ولو لمرة واحدة ودعونا نصارح أنفسنا بعيدا عن الشحن والشحن المضاد وتأثيرات من يسترزقون بعدد المنشورات وحسب نوعية الشتم والقدح والكذب والتهويل ضد قيادتنا الحضرمية لاغراض تتعلق بالممولين لهم فقط وليس لمصلحة حضرموت واهلها اي علاقة فيه مع الأسف، وكما يعلم بذلك كل حر عاقل وحليم يهمه حقيقة مصلحة حضرموت وخدمة اهلها وليس ارضاء مموله وخدمة جماعته او حزبه السياسي.
لذلك ينبغي علينا جميعا، أن ننسى السياسة والاحزاب والقوى وأن نتحد خلف قيادتنا الحضرمية لكي نشد من عضدها ونلتف حولها، لاسنادها شعبيا في انتزاع حقوقنا من ثرواتنا السيادية التي تذهب لحكومة الفنادق وفراخهم البكيتيرية التي تحركها بين الفينة والأخرى ضد قيادة حضرموت ومصالح اهلها.
ولتكن استعادة السيطرة على شركة بترومسيلة اول وجهات تحركنا الحضرمي الشعبي المقبل لاجبارها على تنفيذ مشاريع محطات الكهرباء وتقديم المازوت للمحطات وتعمير مشاريع ومستشفيات وتمويل كل مايجب عليها القيام به لتغطية مايحتاجه الشعب الحضرمي العزيز صاحب الأرض والثروة والسيادة، بدلا من التباكي بمواقع التواصل الاجتماعي والتحريض والشحن ومخادعة البسطاء كون ذلك غير مجد لا لحضرموت ولا لتحسين اي خدمات لأهلها. والله من وراء القصد.
 
رئيس تحرير صحيفة اخبار حضرموت ..
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*