• سمير عطا الله
مغيّرون في التاريخ: نهرو... الهندي الأول
الثلاثاء 5 مايو 2020 الساعة 00:34
سمير عطا الله
يزيد عدد سكان الهند اليوم على 800 مليون بشري. لكن اسم البانديت جواهر لال نهرو لا يزال، بعد المهاتما غاندي، أشهر اسم هندي هذا العصر. إنه الرجل الذي أعطى الهند سلالتها الأكثر استمرارية، والأكثر مأساوية، في التاريخ المعاصر. إنه الهندي الذي كان غربياً، والأرستوقراطي الذي كان اشتراكياً، والفردي الذي صار زعيماً جماهيرياً لا منافس له.
كان نهرو زعيماً حديثاً في بلد شديد التخلف. وكان رجلاً للمستقبل في بلد يستحم في الأشهر المقدسة. ولد نهرو في مدينة الله آباد في عام 1889، وكان والده أحد أكبر وأغنى المحامين في الهند. وقد جاءت العائلة في الأساس من كشمير، ثم استقرت في الله آباد، ومنها إلى دلهي. وكان رجالها يتبوأون المناصب الرفيعة منذ مئات السنين. وفي عام 1905 سافر نهرو إلى إنجلترا، حيث التحق بأشهر مدارسها في «هارو» و«كمبريدج». وقد ترك نهرو أعمالاً أدبية وسيرة ذاتية أخّاذة، قال عنها اللورد هاليفاكس، مَن لا يقرأها لا يستطيع أن يفهم الهند. ذلك أن سيرته هي سيرة الأمة الهندية، وقد كُتبت بأسلوب حسده عليه كبار الأدباء الإنجليز المعاصرين.
عاد نهرو إلى الهند في عام 1923، وانخرط فوراً في العمل الذي خُلق من أجله: السياسة. وقد دخل السجن سبع مرات، وصدرت عليه أحكام أخرى بقيت من دون تنفيذ، وبلغ مجموع سنوات السجن 6 سنوات. وكتب في سيرته أنه غالباً ما لم يكن وحيداً في زنزانته الانفرادية، لأن عصافير الدوري كانت تأتي إليه من السقوف المفتوحة للمطر والشمس. وكان يقول إنه لا يكره البريطانيين، بل الاستعمار البريطاني، كما كان يكرر أنه مدين بعمله للحضارة البريطانية.
أصبح نهرو رئيساً للوزراء بعد استقلال الهند في عام 1947، وبقي في المنصب حتى وفاته عن 75 عاماً في عام 1964. كان عدد سكان الهند حين وفاته حوالى 500 مليون نسمة، لكن نهرو أصرَّ على أن تكون بلاده أكبر ديمقراطية في العالم. ومع نهرو ولدت فكرة الحياد الإيجابي بين الشرق والغرب كوسيلة وحيدة لعدم الدخول في الحرب الباردة. وظل حتى اللحظة الأخيرة من حياته يحارب ضد الفقر والإقليمية والخرافة، ونظام الطبقة المنبوذة الذي كان متّبعاً في الهند.
وحين توفي ترك وصية يطلب فيها أن يحرق جثمانه، ويذر رماده في نهر الغانغ، قائلاً: «منذ طفولتي راقبت أمزجة الغانغ المتقلبة مع الفصول، وطالما فكرت في التاريخ والخرافات والتقاليد والأغاني التي أصبحت مرتبطة به عبر العصور، والتي أصبحت جزءاً من مياهه المتدفقة».
إلى اللقاء...
 
عن الشرق الاوسط ..
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*