• ماجد الداعري
مافي نار من غير رماد يابركاني!
الاثنين 20 ابريل 2020 الساعة 23:50
ماجد الداعري

وكالة سبأ الرياض، تنشر بيان تخبطي باسم مكتب رئيس برلمان الشرعية، ينفي صحة مانشره موقعنا "مراقبون برس" عن تشكيله لجنة تحقيق بجرائم المضاربة بالعملة الوطنية عبرالبنك المركزي بعدن، ويؤكد هذا المصدر المجهول - الذي وقع بشر كذبه التضامني الضمني مع المتورطين بفضائح المصارفات الإجرامية- حينما أكد في ذات البيان المتناقض، وجود توجه للبرلمان لتشكيل لجان منها للرقابة والتحقيق سعيا للوصول إلى الحقيقة حول عدة قضايا وملفات منها "البنك المركزي"، ولعل الصادم في الأمر، أن هذا البيان جاء في الوقت الذي كنا ننتظر فيه كلمة شكر من البرلمان وقيادته خصوصا، على كل جهدنا الصحفي التحقيقي الموثق، لجرائم ذات ابعاد جنائية، ارتكبت بحق قوت الشعب اليمني، وعملته وامواله ومقدراته الوطنية، وليس الانبراء الصادم من رئاسة البرلمان، للدفاع غير المباشر، عن المتورطين بتلك الفضائح والخروج للإعلام ببيان يحمل كل هذا التسامح البرلماني الرسمي الرفيع على موقع اخباري لمؤسسة إعلامية مستقلة، سعت بكل مهنية وحيادية وتحد لكل المخاطر المحيطة بملف حساس كهذا، وترفعا عن كل الإغراءات، لتقديم وقائع فساد موثقة وجرائم نهب صادم لمليارات الشعب اليمني المطحون بالحرب والمرض والمجاعة والحرمان من مرتبه وابسط حقوقه. والمؤسف ان البيان هذا، يأتي كذلك بمثابة تضامن برلماني رفيع في هذا التوقيت الوطني ، مع متورطين بنهب مليارات الدولة وتدمير قيمة عملتها المحلية ومقدراتها الوطنية ، بدلا من التفاعل مع جهدنا الصحفي الوطني المتجرد من كل المصالح الشخصية والاملاءات التوجيهية، وفي وقت ماكنا نتوقع ان يسقط في وحلها الاسن برلماني بحجم رئيس البرلمان بكله وبمقامه ومكانته وان ينسب مثل هذا البيان لمكتب الشيخ سلطان البركاني الذي كان يخذونا أمل كبير، في استحالة قبوله بمجرد الصمت على هكذا جرائم معززة بالوثائق والأدلة الدامغة، وليس الوقوف بموقف المدافع عن مرتكبيها أوالقوى المتورطة فيها بشكل او بآخر. ويبقى رهاننا على الله وتحرك الشعب لحماية حقه ومقدراته فهو الشرعية بكلها والمصدر الرئيسي لأي سلطة حاكمة، ومنه واليه كان هدف تحركنا الإعلامي لفتح ملف حساس وخطير كهذا الذي بدأناه ولن نتوقف بإذن الله. وأما عن مصدرنا الرفيع في رئاسة البرلمان الذي كشف لنا تفاصيل خبر تشكيل اللجان وأكده نفي هذا المصدر المجهول بمكتب رئيس البرلمان، فاننا نثق فيه جيدا في مؤسسة مراقبون للإعلام المستقل وعلى ثقة ان تكون له كلمة حرة كالعادة في هذا الموضوع، فهو أكبر من أن يكون مجرد مسرب خبر وهمي الينا بدليل التأكيد المنشور في جزئية الخبر المرفقة لخبر وكالة سبأ والذي عزز ثقتنا فيه بشكل أكبر رغم هول صدمتنا من سقطة الشيخ الرئيس بكل هذا الدفاع الضمني مع لصوص وطن وناهبي أموال شعب،ومن أجل الاصطفاف المناطقي الجغرافي الجهوي مع الأسف. والله المستعان.

#ماجد_الداعري

رئيس تحرير مراقبون برس-الرئيس التنفيذي لمؤسسة مراقبون للإعلام المستقل

https://ww.sabanew.net/viewstory/61446

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*