• عماد مهدي الديني
وانتصرت حضرموت وخاب أمل المعطلين وانكشف وهم الواهمين!
الأحد 14 ابريل 2019 الساعة 19:24
عماد مهدي الديني

نجحت حضرموت الدولة في استضافة الجلسة الغير اعتيادية لبرلمان الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا ونالت جزاء ذلك خمسة مليارات هي في أمس الحاجة إليها إلى جانب الشهادات المحلية والإقليمية والدولية بنعمة الأمن والإستقرار التي تتمتع بها حضرموت عما سواها من مدن الجنوب المملشنة وبقية المحافظات اليمنية المدمرة، بينما خسر بالمقابل كل من هدد وتوعد بافشال الجلسة على الأرض الحضرمية وحاول تنصيب نفسه وكأنه وصي على حضرموت وأهلها وصاحب قرار قبولها أو رفضها لانعقاد تلك الجلسة البرلمانية التي قد يكون اتمامها خيرا للبلاد وخدمة للجنوب أكثر من نوايا من يحاولون تعطيل كل شيء من أجل لاشيء وارضاءا لاسيادهم ممن يسعون لاستمرار فرض هيمنتهم على التراب الحضرمي والجنوبي بغير خير أو حق يذكر ولذلك فهم أكثر من يخشى من التئام برلمان الشرعية خوفا من إنهاء مهمتهم وسيطرتهم على موانئها وخيراتها بمقابل مرتبات وسيارات وفتات نثريات لشلة ممن ارتضوا لأنفسهم السقوط والهوان على حساب ارضهم وقضية شعبهم وقدسية دولتهم الجنوبية التي ينشدونها دون تراجع مهما كلفهم الأمر.

ذهب محافظ حضرموت وقائدها الاول اللواء الركن فرج البحسني بكل شجاعته وقناعاته الوطنية إلى سيئون واستقبل بالبساط الأحمر الرئيس هادي وقيادة الدولة الشرعية وفي عاتقه الكثير من الأحمال الوطنية الثقيلة من الهموم الخدمية والمطالب المشروعة لأبناء حضرموت، خصوصا بعد أن خذل بعدم وفاء من قد سبق وأن وعدوا به حضرموت من مكرمات ومنح ومساعدات وبات الأمر مكشوفا أمام الجميع حول من يبيعون الوهم لابناء الجنوب المضيع خدميا وامنيا على مختلف المستويات والأصعدة، ولذا كان لزاما عليه أن يكون صادقا مع الحضارم في السعي لتحقيق مطالبهم خاصة وأننا على أبواب صيف حضرمي لايرحم حره ولايغني أهلنا أحدا غير الله ثم قيادتنا الحضرمية التي نعلق عليها الكثير ونستشعر حجم الهموم والتحديات التي تواجهها. يدرك الكثير من الحضارم أن هناك من يسعى لبسط هيمنته واحلال الملشنه بحضرموت الوادي بدلا عن الدولة بغض النظر عن تقصير الدولة وفشل اجهزتها الامنية وخطأ بنية قواتها العسكرية،الا ان وجود الدولة بضعف اجهزتها ومؤسساتها خير الف مرة من تجارب المليشيات التي حولت العاصمة عدن إلى قرية تعوث فيها المليشيات القروية اقبح صور الفساد والنهب والبلطجة الغير مسبوقة وغيرها من صور ضياع الدولة التي يراد لحضرموت الدولة والأمن والاستقرار، أن تكون نسخة من هذه التجربة المليشياوية المهينة على الجنوب وقضيته وآمال وطموحات شعبه المشروعة وأمنياته المحقة.

وبالتالي فلايمكن لأي حضرمي أصيل عاقل أن ينحاز اليوم إلى دولة المليشيات والأوهام "الثورجية" على حساب دولة حضرمية ملموسة الواقع والوقائع وبشهادة كل سفراء الدول والضيوف العرب والأجانب الذين شرفوا حضرموت في حضورهم وقائع افتتاح جلسة التئام البرلمان لأول مرة منذ انقلاب المليشيات الحوثية على الدولة واحتلالهم للعاصمة صنعاء قبل أكثر من أربع سنوات. وختاماً لست ضد الانتقالي كمشروع جنوبي جامع ولكني مع ضرورة تصحيح مساره وتطهيره من الدخلاء على قضيته ومن أصبحوا اليوم مع الأسف مهيمنين عليه ومختطفين لاهدافه الوطنية ومصادرين لكل قيمه الجنوبية الوطنية بما فيها التاريخ النضالي المشرف لرئيسه القائد اللواء الزبيدي صديقي العزيز الذي أكن له كل الود والمحبة والاحترام وانصحه لوجه الله بأن يحذر كل الحذر من أقرب الناس حوله من مطبلي الغفلة وكذلك منازعيه قيادة المجلس بخبث استحواذي بغيض وخطر تدميري يفوق خطورة فأر سد مأرب العظيم،كون الحمقى لايصنعون أوطانا ولا دور لهم بالحياة أكثر من التقوقع كمخبرين وعملاء أجراء على حساب أوطانهم وقضايا شعوبهم.

رئيس تحرير صحيفة أخبار حضرموت..

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*