• د.ياسين سعيد نعمان
لنترك التاريخ يقول كلمتنه برجل لا يمكن أن يشطب منه؟
الاربعاء 5 ديسمبر 2018 الساعة 20:32
د.ياسين سعيد نعمان
إختار علي عبد الله صالح نهايته ، وصار في ذمة التاريخ . علي صالح ، كجلاد وكضحية ، هو جزء من تاريخ اليمن المعاصر .. لن يكتب هذا التاريخ من يحبون صالح ، وإن كتبوه فإنما يكتبون حكايتهم دون أن يتجرأ أحد أن يسميه تاريخاً ، كما لن يكون مقبولاً أن يكتبه من عارضوه . 
للتاريخ أدواته التي لا تتأثر بالحب أو الكراهية ، وهي أدوات لا يجيدها سوى المؤرخين الأصايل. لنترك التاريخ يقول كلمتنه في رجل لا يمكن أن يشطب من التاريخ لأن هناك من لا يحبه ، كما أنه ليس ذلك التاريخ المفعم بالزهو الذي يغرق فيه من تبقى من محبيه . كل ما يكتب اليوم ، ذماً ومدحاً ، لن يفيد التاريخ في شيء.. سيذهب مع الريح ؛ ما سيبقى هو ما يمكن أن يقدمه معاصروه من شهادات موضوعية مسئولة من الواقع المعاش دون زيادة أو نقصان . 
هذا إذا أردنا أن يكتب تاريخنا بشكل محترم لنتخطى بؤس الانحطاط الذي أوقعنا فيه التاريخ المزيف. لم ننكشف على مثل هذا البؤس المعرفي الذي يسم حياتنا إلا حينما تركنا التاريخ ليكتبه الارزقية ، والمتعصبون ، والمنافحون ، والمفلسون ، ووظف لتصفية حسابات سياسية ، في حين أن الأمم لا يستقيم حالها إلا بالمعرفة ..والتاريخ هو نبض المعرفة ، لا باعتباره تدويناً لحياة شخص بصورة مجردة ، بقدر ما هو تسجيل دقيق ومتكامل وأمين لوقائع الحياة في حركتها وظروف وملابسات هذه الوقائع والأحداث، والطريقة التي صنعت بها . 
وإذا كان علي عبد الله صالح قد عمل على تسويد تاريخ خصومه ، من موقعه كرئيس ، في الكتب المدرسية وغيرها من وسائل المعرفة ، فلا شك أنه لا أحد يتذكر اليوم شيئاً مما حاول أن يعبئ به وعي الناس ضد خصومه لأنه لم يستطع أن يخترق التاريخ بأطروحات سياسية هشة ، لم تلبث أن أخذت تتبخر مع أول رجة يحدثها السؤال عمن يكتب التاريخ!! 
دعوا الرجل ينام بهدوء ، فقد كانت رحلته نحو النهاية شاقة ، خاصة بعد أن تبين له في آخر لحظات حياته أن الحاكم بالنسبة لمعظم من يحيطون به هو مجرد مصلحة فقط ، وبعد أن تحكمت به دوافع الإنتقام ، وأغلظت الحياة ردة فعلها عندما سلمته للقوة الغاشمة التي تحالف معها . 
لم نعد في حاجة إلى المزيد من الذم والمدح ، ولنقف مع أنفسنا لنتذكر أن أخطاء الحكم لا يصنعها الحاكم بمفرده ؛ ولذلك وحتى لا تبدو الحكاية وكأن اليمنيين قد وقعوا في فخ "تجسيد" التاريخ في شخص بعينه ، فلا بد من أن نأخذ المرحلة كلها إلى تاريخ منصف يعيد لنا قيمة المعرفة في حياتنا الملتبسة 
 
إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*