إذاعة دولية تروي تفاصيل تصاعد حدة الاعمال القتالية باليمن وحدوده
السبت 19 أغسطس 2017 الساعة 20:15
صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

مراقبون برس- مونت كارلو الدولية-وكالات:

تصاعدت حدة الاعمال القتالية اليوم السبت 19 آب ـ أغسطس 2017، بين حلفاء الحكومة اليمنية من جهة، والحوثيين وقوات الرئيس السابق من جهة ثانية، غداة دعوة مجلس الامن الدولي الى وقف فوري للأعمال العسكرية، وتأمين وصول المساعدات، والانخراط في محادثات سلام.
وتركزت أعنف المعارك خلال الساعات الاخيرة عند الشريط الحدودي مع السعودية، وجبهات القتال الداخلية في تعز ومأرب والجوف.
حلفاء الحكومة بدعم من القوات السعودية، شنوا هجوما على مواقع جماعة الحوثيين في منفذ علب شمالي محافظة صعدة قرب الحدود مع منطقة عسير السعودية، ما أسفر عن سقوط عديد القتلى والجرحى في صفوف مقاتلي الجماعة الحليفة لإيران.
وذكرت مصادر اعلامية موالية للحكومة، ان القوات الحكومية تمكنت خلال الهجوم تحقيق تقدم جديد باستعادة عدد من المواقع الحدودية مع منطقة عسير جنوبي السعودية، لكن الحوثيين اعلنوا تصديهم للهجوم وتكبيد القوات المهاجمة خسائر فادحة في الارواح والعتاد.
كما دارت مواجهات عنيفة بين الطرفين في محيط قرية القرن السعودية، وقبالة مركز سقام الحدودي بقطاع نجران المتاخم لمحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي البلاد.
في المقابل اعلن الحوثيون سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجنود السعوديين بمعارك دامية، وقصف مدفعي وصاروخي متبادل وعمليات قنص متفرقة في نجران وجازان وعسير.
وقال الحوثيون، ان عشرات القتلى سقطوا في صفوف حلفاء الحكومة بينهم 9 جنود سودانيين بمعارك بين الطرفين، وقصف صاروخي ومدفعي في مديرية ميدي الساحلية على البحر الاحمر، شمالي غرب محافظة حجة على الحدود مع السعودية.
مقاتلات التحالف شنت في الاثناء اكثر من 20 غارة جوية على مواقع حدودية من محافظتي صعدة وحجة شمالي غرب اليمن واهداف متقدمة في منطقة جازان جنوبي السعودية.
كما سقط قتلى وجرحى من الطرفين بمعارك متفرقة في محافظة مأرب شمالي شرق صنعاء.
وتحدث الحوثيون عن سقوط 4 قتلى في صفوف القوات الحكومية بمواجهات وعمليات قنص متفرقة في مديرية صرواح غربي محافظة مارب على الطريق الى العاصمة اليمنية صنعاء.
في الاثناء افاد حلفاء الحكومة بمقتل 3 مسلحين حوثيين باشتباكات عنيفة وقصف مدفعي متبادل في مديرية مقبنة غربي مدينة تعز.
في غضون ذلك دارت مواجهات عنيفة بين الطرفين في جبهتي الضباب ومدارات عند الضواحي الجنوبية والغربية لمدينة تعز، حيث يكافح حلفاء الحكومية منذ نحو اربعة اسابيع من اجل التقدم باتجاه شارع الستين، ومفرق شرعب، على الطريق الممتد باتجاه مدن وموانئ الساحل الغربي على البحر الاحمر.
كما استمرت المعارك وتبادل القصف المدفعي والصاروخي على اشده بين الطرفين في محيط قاعدة خالد بن الوليد شرقي مدينة المخا على الطريق الى مدينة تعز ثالث اكبر المدن اليمنية جنوبي غرب البلاد

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*