الجزيرة:الحكومة اليمنية جمعت قيمة 2200ميجاوات كهرباء لعدن الغارقة بالظلام
السبت 15 يوليو 2017 الساعة 00:14
صورة من تقرير للجزيرة بثته بنشرة اخبار حصادها الماضية

صورة من تقرير للجزيرة بثته بنشرة اخبار حصادها الماضية

مراقبون برس- رصد خاص:

أكدت قناة الجزيرة الاخبارية،استمرار التدهور الأمني والخدماتي بعدن منذ أكثر من عامين على تحريرها من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح بعد واقعة السطو المسلح صباح الخميس على فرع البنك الاهلي بالمنصورة.

وقالت القناة الاخبارية القطرية، في تقرير بنشرة حصادها الاخباري ليلة الجمعة،أن الحكومة اليمنية تمكنت من جمع مبالغ مالية كبيرة كمساعدات ودعم من دول التحالف العربي تكفي لتوفير 2200 ميجاوات من الطاقة الكهربائية للعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، غير أن المدينة ماتزال تغرق في الظلام والتدهور الامني والخدماتي الى اليوم،ورصد محرر مراقبون برس تساءل معدة التقرير المتلفز للجزيرة عن دوافع استمرار معاناة المواطنيين من الخدمات والظلام بعدن في ظل كل هذا الدعم الذي حصلت عليه حكومة الشرعية العاجزة حتى تأمين عودة الرئيس هادي الى المدينة التي زعمت أنه اضطر الى مغادرة المدينة نتيجة مخاوف أمنية تتعلق بالنفوذ الاماراتي المتنامي وهيمنة التشكيلات الأمنية التابعة والمدعومة لها بالمدينة،مجددة اتهامها لأبوظبي بدعم انشاء المجلس الانتقالي الجنوبي والوقوف خلف مطالبته بماتتسميه انفصال جنوب اليمن.
سخرية واسعة من تصريحات بن دغر ووفاء حكومته بالصيف البارد
وإلى ذلك أثارت تصريحات لرئيس حكومة الشرعية أحمد بن دغر زعم من خلالها يوم الخميس أن حكومته أوفت بوعدها بتوفير صيف بارد لأهالي عدن،وأن قطاع الكهرباء شهد اصلاحا هو الافضل منذ سنوات بالمدينة.
وقال بن دغر في تصريح نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك:" وعدنا ياعدن وها نحن نفي بوعدنا .. فإن لم يكن كل الصيف بارداً فإنه إبتداً من الأمس أقل حرارة.. ست ساعات إضاءة وساعتين طافي وهو مالم يحدث منذ سنتين .. نفذنا إدخال المئة ميجاوات بإمكانيات الدولة الضئيلة وبجهود مهندسي الكهرباء ووفاء المقاولين بالتزاماتهم .
ووعد بن دغر في تصريحه بدخول أربعين ميجا في الأسبوع القادم لتتحسن الكهرباء أكثر فأكثر، مطالبا من قال انه دعا عليه وله العذر في ذلك،أن يعود ليدعو له وحكومته على "هذا التحسن الملموس في الكهرباء"وفق تعبيره. ودعا بن دغر الى ضرورة الحفاظ الجماعي على التحسن الجاري بالكهرباء من الاعتداء،منوها الى ان "هذا مكسبنا ومصلحتنا المشتركة .. ولا يدخل في إطار السياسة".
ومن جانبه عبر الزميل الصحفي عبدالقادر باراس، عن سخريته من تصريحات بن دغر واعتبرها نوعا من المن الحكومي الغير مقبول ،مؤكدا أن الحكومة ملزمة في توفير الكهرباء  لعدن دون أن من منها.
وقال "باراس"في منشور على صفحته بالفيسبوك ان تصريحات بن دغر "على انهم اوفوا بوعدهم بإصلاح الكهرباء في عدن ليس إلا مجرد شطحات ودليلا على انتهازيتهم واستغلالهم للأوضاع لتقوية نفوذهم، مع انهم منبوذين بين أوساط الشارع.. فتوفير الخدمات في أي بلد ومنها الكهرباء ليست منّة من الحكومة على المواطنين ولكنه واجب والتزام انساني وكفله الدستور والقانون، فلا تشطحوا على تحسن الكهرباء لساعتين او أربع وفي الأخير ناتج عن عمل إسعافي ومغلف بالسياسة والفساد.
وأضاف الزميل باراس: حقيقة لم يكذب المحافظ المفلحي وغيره ومن سبقوه عندما أكدوا على ان هناك إصرار من قبل مافيات الكهرباء ولوبي الحكومة باستجلابهم للطاقة المستأجرة تكريسا للواقع، والسبب معروف للجميع وهو الفساد والعمولة وبالاسترزاق الرخيص على حساب المواطن المغلوب على امره.. مشددا بالمناسبة على ضرورة معالجة المشكلة من جذورها وعمل حل استراتيجي شامل وتوفير كل تلك الأموال الطائلة لإنشاء محطة كهربائية ثابتة وإصلاح المحطات الأخرى تليق الحاجة المتزايدة ما لم سنظل على نفس الطاحونة ويا زعيمة جري السنبوق.
 

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*