قيادة العسكرية الثانية توضح تفاصيل وضحايا هجوم ارهابي على نقطة بدوعن
الاثنين 12 يونيو 2017 الساعة 21:58
شعار لقيادة المنطقة العسكرية الثانية بمكلا حضرموت

شعار لقيادة المنطقة العسكرية الثانية بمكلا حضرموت

مراقبون برس- دوعن- خاص:

أعلنت قيادة المنطقة العسكرية الثانية في المكلا، عن تمكن قوات النخبة الحضرمية من احباط الهجوم الارهابي على قوات الجيش في نقطة عسكرية بمنطقة دوعن بحضرموت  وتكبيد المهاجمين خسائر في الارواح والعتاد.

وقالت القيادة العسكرية الحضرمية، في بيان صحفي، ان قوات النخبة الحضرمية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية المرابطة في مديرية دوعن بحضرموت تمكنت اليوم الاثنين، من التصدي لهجوم مسلح فاشل لمجموعة من عناصر القاعدة الإرهابية .
وأشار البيان، تلقى مراقبون برس نسخة منه ، ان مصدرا مسؤولا بقيادة المنطقة العسكرية الثانية أكد أن مجموعة إرهابية ضالة هاجمت عند الساعة الرابعة فجر هذا اليوم الإثنين 12/6/2017م نقطة الشهيد فدعق بسلاح الدوشكا والمعدل الآلي و بعض قذائف الهاون ، لكن جنودنا الأشاوس المرابطين في تلك المواقع أثبتوا وبكل جدارة كما هي العادة أن حسموا الأمر بسرعة الرد القاسي مع الانتشار والتمترس ، و بعزيمة الجندي المقاتل الفذ أُجبرت تلك العناصر على الهروب وجر ذيل الهزيمة والذل والعار الذي طالما تجرعته في كل موطن أمام قوات نخبتنا الحضرمية الفتيّة .
وأوضح المصدر ان حصيلة الحادثة كان أبرزها الإنتصار الكبير لجنودنا البواسل والتصدي والسيطرة التامة على كافة المواقع وذلك بعد استشهاد البطل المقدام الجندي نعيم عبدالله السقاف وكذا إصابة اثنين من رفقائه الجنود بإصابات وصفها بالمتوسطة نقلوا على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج ، وأما بالنسبة للعناصر الإرهابية لم تستطع الصمود طويلاً أمام عنفوان وثبات أسود النخبة فلاذوا بالفرار بعد أن تكبدوا خسائر في الأرواح والعتاد.
وطمئن المصدر،جميع الأهالي والمواطنين بأن الأمور تحت السيطرة وأن أبطال قواتنا الحضرمية على قدر كبير من الجاهزية القتالية للتصدي لمثل هذه هجمات من عناصر جاهلة لعلوم وفنون القتال العسكرية ، وأن جنودنا البواسل على استعداد تام لتقديم المزيد من التضحيات في سبيل استباب الأمن و استقراره و اقتلاع جذور الإرهاب من أرض الوطن ، فلتهنئ دوعن العطاء بأمن وأمان وشهر كريم تسوده الأجواء الروحانية والاطمئنان في كنف أبنائها أبطال النخبة الحضرمية بعد الله عز وجل .
ونصح المصدر الإخوة الناشطين وأصحاب المواقع الإخبارية بتحري المصداقية لا سيما و نحن في أيام وليالي شهر فضيل ، وضرورة التريُّث في نقل هكذا معلومات هدفها تهويل المشهد ونشر الخوف و الهلع والقلق بين المسلمين خدمة للأعداء المهزومين أمام صمود جنودنا البواسل في قوات النخبة الحضرمية بفضل الله تعالى منذ تحرير ساحل حضرموت في الرابع والعشرين من إبريل المجيد، وأكد أن لا أساس من الصحة لتلك المنشورات المزايدة والمرفقة بصور قصف طيران التحالف العربي لمواقع اخرى خارج حضرموت.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*