نجاة مسؤول عسكري يمني رفيع من محاولة اغتيال بنيران مواجهات صديقة
الجمعة 19 مايو 2017 الساعة 15:51

مراقبون برس- وكالة الاناضول التركية

نجا مسؤول عسكري يمني رفيع، اليوم الخميس، من محاولة اغتيال وسط مدينة تعز جنوب غربي البلاد، إثر معارك اندلعت بين فصيلين بالمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
أعلن ذلك القيادي الميداني بالمقاومة إبراهيم الجعفري، حيث قال في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، إنَّ وابلًا من النيران استهدف سيارة رئيس عمليات اللواء 17 مشاة "بالجيش الحكومي" العقيد عبده حمود الصغير، وسط مدينة تعز، مركز المحافظة التي تحمل ذات الاسم.
وأضاف أنَّ اشتباكات اندلعت بين عناصر المقاومة التابعة لكتائب أبي العباس وبين آخرين يقودهم غزوان المخلافي، وحاول الصغير التدخُّل لوقف المعارك، ووقت وصوله للمنطقة تعرض لإطلاق نار.
وبحسب الجعفري، فإنَّ الصغير ومرافقيه لم يصابوا في الحادث، دون الإشارة إلى الجهة التي أطلقت النيران.
وأضاف أنَّ سبب المعارك يعود إلى خطف عناصر المقاومة التابعين للقيادي غزوان المخلافي، أربعة من كتائب أبي العباس، وكلا الطرفين تابعان للمقاومة التي تسيطر مع القوات الحكومية، على معظم مدينة تعز.
وأشار إلى أنَّ المعارك أدَّت إلى إصابة خمسة مدنيين كانوا في السوق بجروح متفاوتة.
وسبق أن خاض الطرفان مواجهات خلال الأشهر القليلة الماضية، على خلفية محاولة كل طرف السيطرة على سوق "ديلوكس" في تعز، وفرض الجبايات المالية التي يجنيها عناصر المقاومة بشكل مخالف للقانون، من التجار في السوق، بحسب تجار في السوق.
وفي السياق، قالت كتائب "أبو العباس" في تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إنَّ اختطاف أربعة من عناصرها من قبل عصابة غزوان محاولة لطعن المقاومة من الخلف.  
وحمَّلت الكتائب قيادة محور تعز العسكري التابع للقوات الحكومية، وإدارة الأمن والسلطة المحلية سلامة أفرادهم، وطالبوا بسرعة الإفراج عنهم ومعاقبة الجناة.
 

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
دروس السبع العجاف

د. محمد جميح

سموها ماشئتم!

ماجد الداعري

هلموا إلى 21 مايو

د.عيدروس النقيب

حقيقة الدنبوع

ماجد الداعري