بن بريك يرد بهجوم على«بن دغر»ويتهمه بأنه«ما يزال خادماً لعفّاش»
الخميس 18 مايو 2017 الساعة 17:37
صورة مركبة للشيخ بن بريك واحمد بن دغر

صورة مركبة للشيخ بن بريك واحمد بن دغر

مراقبون برس- رصد خاص:

شنّ نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ووزير الدولة اليمني السابق هاني بن بريك، هجوماً عنيفاً على أحمد بن دغر، رئيس وزراء حكومة الشرعية اليمنية التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، متهماً إيّاه بأنه «ما يزال خادماً لعفّاش»،.في حين يواصل زيارته برفقة محافظ عدن السابق، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، للعاصمة السعودية الرياض، في أول زيارة رسمية لهما منذ اعلان المجلس،وفي حين تقول مصادر إن الزيارة ترمي إلى تعطيل المجلس والحيلولة دون تشكيل هيئاته بما فيها المجلس العسكري.حسب العربي.
وقال بن بريك - في تغريدات على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي «تويتر»، في ردّه على تصريحات أدلى بها بن دغر، لـ«BBC» عربية، أمس، إن الجنوبيين «لن ينسوا من شبّه حشودهم بعصابات الحوثي».واعتبر أنه «من الحماقة أن تعتقد أن من سقى الأرض بالدم سيترك نضاله للجبناء».
واتهم الوزير المقال رئيس وزراء حكومة هادي بأنه ما زال «خادماً» للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، مشيراً إلى أن «بإمكانهم احتواء مَن كان مع عفاش حتى غزو عدن والجنوب ولا زال في خدمته، واحتواء مَن مع الحوثي، أما رجال الميدان فقد سبّبوا لهم عقدة النقص، فهيهات».
وأضاف: «أنا رجل مقاومة قبل الوزارة وأثناءها وبعدها، وإخوتي في الجبهات وفي المدن على نقاط التفتيش والمنشآت رفقة التحالف، ولن أرجع عنهم إلا بنصر أو شهادة».
وكان بن دغر،زعم أمس الاربعاء، إن «تشكيل مجلس انتقالي سياسي في الجنوب كان بمثابة محاولة انقلابية تم احتواؤها بالفعل»، معتبراً أنه «لا فرق بين المجلس السياسي الجنوبي والمتمردين الحوثيين، فكلاهما انقلب على الدولة، رغم أنهما يمتلكان ثقلاً في الشارع».
يذكر أن هاني بن بريك قد أقيل من منصبه بقرار من هادي، وتمت إحالته للتحقيق، قبل اختياره نائباً لرئيس «المجلس السياسي الإنتقالي الجنوبي»، وهو حالياً برفقه
 

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*