سفيرة أمريكيا بالامم المتحدة:ايران تواصل تسليح المقاتلين الحوثيين باليمن
الجمعة 21 ابريل 2017 الساعة 20:49
نيكي هيلي سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة

نيكي هيلي سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة

مراقبون برس- CNN:

حثت سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، الخميس، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، على التركيز على "الجاني الرئيسي" وراء زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط والذي قالت إنه "إيران وشريكها حزب الله اللبناني"، مشجعة أعضاء المجلس على النظر إلى قضايا أخرى غير قضية إسرائيل.
وقالت هيلي خلال اجتماع لمجلس الأمن حول قضايا الشرق الأوسط، الخميس، إن الاجتماعات الشهرية حول قضايا الشرق الأوسط
"عادة ما تتحول إلى جلسات لانتقاد إسرائيل بشدة"، وشجعت الدول الأخرى على مناقشة "القضايا الأوسع نطاقاً التي تعاني منها المنطقة."
وأضافت هيلي: "إذا تحدثنا بصراحة عن الصراعات في الشرق الأوسط، علينا أن نبدأ بالجاني الرئيسي: إيران وشريكتها مليشيات حزب الله. إن إيران وحزب الله يتآمران معاً لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، وأفعالهما تتوسع نطاقها. على مدى عقود، ارتكبا أعمالاً إرهابية في جميع أنحاء المنطقة. واليوم، تدعم وحشية (الرئيس السوري) بشار الأسد، وتقاتل جنباً إلى جنب مع قواته، وتساعد في قتل الآلاف من المدنيين وتزيد من بؤس الملايين من اللاجئين. إنهم يقومون بتدريب الميليشيات القاتلة في العراق وتسليح المقاتلين الحوثيين في اليمن."
وتابعت السفيرة الأمريكية: "في حين لم يول هذا المجلس اهتماماً كبيراً لهذا الخطر المتزايد، فإن الولايات المتحدة لن تفعل ذلك. سنتحدث عن إيران وحزب الله، وسنعمل ضد انتهاكهما للقانون."
واستطردت هيلي: "في لبنان، يستخدم حزب الله، وهو منظمة إرهابية، المدن لحماية ترساناته المؤلفة من عشرات الآلاف من الصواريخ غير القانونية. في سوريا، يسيطر حزب الله على الأراضي. وبتعليمات إيران، تقف الميليشيات التابعة لها جنباً إلى جنب مع القوات السورية أثناء ذبحها للشعب السوري."
وتابعت هيلي عن دور حزب الله في سوريا: "في بعض الأحيان، حزب الله هو الذي يعطي الأوامر لمقاتلي الأسد. حزب الله ساعد الأسد في تجويع وتدمير حلب. ووفقا لتقارير صحفية، عندما يموت مؤيدو النظام السوري في معركة، يعودون أحياناً بأعلام حزب الله على توابيتهم. ويقال إنه حتى يجنّد أطفالاً سوريين للانضمام إلى جماعات الشباب الموالية لحزب الله، حتى يتمكنوا من تلقين جيل جديد في بلد جديد، أيدولوجيته."
وشددت هيلي على أن "حزب الله هو جماعة إرهابية تنتشر نفوذها عبر الشرق الأوسط بدعم من دولة راعية للإرهاب. إيران تستخدم حزب الله لدفع تطلعاتها الإقليمية. وهم يعملون معاً لتوسيع الأيديولوجيات المتطرفة في الشرق الأوسط. وهذا تهديد ينبغي أن يهيمن على مناقشتنا في مجلس الأمن."

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
دروس السبع العجاف

د. محمد جميح

سموها ماشئتم!

ماجد الداعري

هلموا إلى 21 مايو

د.عيدروس النقيب

حقيقة الدنبوع

ماجد الداعري