الرئيس التونسي السابق يوجه انتقادا حادا إلى نظيره الحالي
الثلاثاء 4 ابريل 2017 الساعة 21:48
صورة ارشيفية للمرزوقي والسبسي

صورة ارشيفية للمرزوقي والسبسي

مراقبون برس-وكالات:

وجه منصف المرزوقي، الرئيس التونسي السابق، انتقادا حادا لنظيره الحالي، الباجي قايد السبسي، بسبب استقبال هذا الأخير وفدا تونسيا زار سوريا مؤخرا والتقى بقيادات سورية بينها بشار الأسد.
وكتب المرزوقي على صفحته على فيسبوك: "هذا اليوم عدد قتلى مجزرة خان شيخون في ريف إدلب مئة قتيل بينهم 25 طفلا وأكثر من 400 مصاب بغاز الكلور والسارين ....أضفهم للنصف مليون شهيد وللسبعة ملايين مهجرين، والسيد رئيس الجمهورية يستقبل في نفس اليوم الوفد الذي ذهب لمقابلة سفاح دمشق .الخزي والعار".
وتابع المرزوقي:"عندما يتظافر العناد والجهل، يصبح ضرب المدنيين والأطفال بصواريخ الغازات السامة حرب ضدّ الارهاب وانتصار على المؤامرة الكونية ضد سوريا ".
وجاءت انتقادات المرزوقي،بعد استقبال الرئيس الباجي قايد السبسي، صباح اليوم الثلاثاء بقصر قرطاج، عددا من أعضاء الوفد الذي أدّى مؤخرا زيارة إلى سوريا، وهم النائبة مباركة البراهمي والنائبين عبد العزيز القطي ومنجي الرحوي.
ونقلت الرئاسة التونسية على لسان الوفد أن زيارتهم إلى سوريا تندرج في إطار "تصحيح  مسار العلاقات بين البلدين وإرجاعها إلى طبيعتها بعد قطع العلاقات الدبلوماسية سنة 2012"، متحدثين عن أنهم "لقوا تجاوبا من السلطات السورية للمساعدة والتعاون مع الدولة التونسية لتسليمها عددا من الشباب التونسي الموجودين في سوريا والذين لم يتورطوا في قضايا إرهابية".
وقال السبسي بالمناسبة إنه حريص على "متانة العلاقات بين الشعبين التونسي والسوري، وأنّ السلطات التونسية لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا وأنّ لديها تمثيلية قنصلية في دمشق ترعى المصالح التونسية"، مشيرا إلى أنّه "ليس هناك مانع جوهري في إعادة العلاقات إلى مستواها الطبيعي بعد أن تتحسن الأوضاع وتستقر في هذا البلد الشقيق".
وحسب CNN فقد سبق للمرزوقي، عندما كان رئيسا لتونس، أن اتخذ قرار قطع العلاقات مع سوريا، بسبب ما اعتبره "قمع الثورة وارتكاب جرائم ضد المتظاهرين".

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
دروس السبع العجاف

د. محمد جميح

سموها ماشئتم!

ماجد الداعري

هلموا إلى 21 مايو

د.عيدروس النقيب

حقيقة الدنبوع

ماجد الداعري