• منى صفوان
كيف أصبحت قطر الرابح الأكبر باليمن؟
الاثنين 8 مايو 2017 الساعة 18:15
منى صفوان

على مدى عامين ونيف استبعد  الدور القطري من الظهور على مسرح العمليات في اليمن، حتى على مستوى التغطية الاعلامية،  فلم يسمح لميكرفون الجزيرة بالظهور خاصة في عدن، حيث كان العلم الاماراتي يرفرف، مع صور الشهداء الاماراتيين، ولافتات  الشكر لدولة الامارات.
في هذا المضمار قدمت الامارات ما يمكن اعتباره “تضحيات باهظة”، لعلها لم تكن في حسبان التخطيط لعملية عسكرية خاطفة في اليمن، استغرقت اكثر من  عامين،  وعشرات القتلى في صفوف الضباط، والجنود الامارتيين ،ومليارات الدولارات من صفقات الاسلحة.
وان كانت الخسارة المالية هي اقل الخسارات، فان اعظم الخسارات هي تلك التي تتعلق بخسارة الموقع والمكانة، وحين نتحدث عن الموقع فنحن نتحدث عن “ميناء عدن” ، وحين نتحدث عن المكانة ، فنحن في صدد الحديث عن  مساحة التواجد في خضم صراع المحاور .
وصراع المحاور ليس ايرانيا – سعوديا فقط، فهو ايضا قطري- اماراتي ، وهنا نعود للنقطة الاولى من هذا المقال المتعلقة  باستبعاد الظهور القطري من على مسرح العلميات في اليمن. لماذا تم هذا الاستبعاد؟
الاجابة الاقرب: لان هناك خلاف سعودي -قطري ظهر في ليبيا، وبرز في سوريا ، وقطر  تحدثت صراحة عن رغبة السعودية في قيادة الحرب ، وأظهرت طموحها لقيادة المنطقة . وهنا لم تدخل السعودية الى اليمن منفرده في عملية حربية كبيرة، بل دخلت متأبطة ذراع الدولة الخليجية الطموحة، صاحبة الانجازات الاكبر في مجالات التنمية، المتفوقة على المستوى العالمي.
فديمومة  دبي، وهي  تلك النقطة  البراقة في مسيرة الامارات،  مرتبط مباشرة بموانئ اخرى، يمثل انتعاشها خطرا  محدقا على مستقبل المنطقة الحرة في “دبي”، فالامارت هي الدولة التي تحرك اساطيلها في مياة الخليج العربي، وخليج عدن، وباب المندب مرورا للبحر الاحمر ، لتضمن عدم وجود ميناء اخر يمكنه  ردم مستقبل دبي .
اي ان الامارات هي الدولة  التي تتحرك بدوافع اقتصادية بحته، وليس الى جانبها اي دافع “ايديلوجي” ، خاصة ان ارتباط  دبي  تاريخيا بميناء عدن، ارتباط عكسي.
دعنا نعود للخلف قليلا، عجلة الزمن تظهر لنا في عشرينيات القرن الماضي،  ميناء منتعش على ضفة بحر العرب وخليج عدن، يشكل نقطة وصل مهمة بين – اسيا – افريقيا – واوروبا، يطل على المحيط الهندي، مفتوح بلا حواجز، يشرف على اهم مضيق في المنطقة ومن هذا المضيق”باب المندب” تسافر الى اوروبا، الميناء تسيطر عليه بريطانيا، ومنتعش لدرجة انه الاهم في المنطقة  لتلبيه نفوذ دولة عظمى  عسكريا واقتصاديا ، وان اي دولة ستأتي للسيطرة على ميناء عدن بعد رحيل بريطانيا ، سوف تضمن ذات النفوذ وذات السيطرة.
ولكن هذا لم يحدث ، حيث كانت هذه الدولة التي سيطرت على عدن هي “اليمن”  نفسها بضعفها وصراعتها،  فتراجع  موقعها ، وفي الثمانينيات ظهرت  “دبي”، ونسى العالم “عدن”.
لكن الامارات لم تنس، وكانت دائمة التفكير بعدن، والمنطقة الحرة التي لم تنتعش بعد،  وحاولت شركة موانئ دبي توقيع عقد مع الحكومة اليمنية  قبل اعوام للاحتكار، ولم ينجح الامر، وبرز الصراع بين الامارات والشيخ الملياردير “حميد الاحمر” وهو  من اهم القيادات الاصلاحية – الاخوانية ، لمحاولة  الاستيلاء على الميناء، ولم يحسم الصراع لصالح احد، كان هذا في عهد رئاسة “علي عبد الله صالح”  لليمن ، ولم يظهر ان حقيقة  الصراع،  هو صراع قطري – اماراتي الا في 2017 .
حين سقط حكم الدولة المركزية، وشنت الحروب، واصبحت عدن عسكريا تحت سطيرة دولة الامارات العربية ، والتي دخلت مدرعاتها قبل عام ونصف الى عدن ، بعد اخراج الحوثيين منها ، لتفرض لسلطتها السياسية وسطوتها العسكرية.
 وحين تفرض الامارات سلطتها،  فانها تستبعد كل خصومها ، فقد اعلنت الامارات انها لاتحارب في اليمن الحوثيين فقط، بل انها ضد التواجد للتيارات الاسلامية والارهابية والمتطرفة بكل تنوعاتها وخاصة  “حزب الاصلاح الاسلامي” .
الى هنا وعدن كانت هي مدينة الامارات الجديدة، رجال الامارات كما يمكن ان نطلق عليهم ، كانوا هم من يحكمون عدن ، وهم من ابناء عدن، و الحراك الجنوبي المطالب بانهاء الوحدة  مع اليمن الشمالي.
وهنا ظهرت بوادر الانفصال ،الذي اشعله  الحراك الجنوبي منذ  2007 ولكن خلال عشر سنوات لم يفلح بتنفيذ ، كأمر واقع، وظهر ان الامر اصبح الان اسهل بوجود دعم اماراتي ، لكن السعودية لم تكن تؤيد حدوث ذلك الان.
في هذا التوقيت ، جاءت قرارات الرئيس اليمني المقيم في الرياض، باقالة رجال الامارات وتعيين اخرين، ويمكنك ان تتحدث عن مظاهرات  الشارع العدني، وما  لحقها  من “اعلان عدن التاريخي”، لكن هل يعني هذا وقف لتنفيذ القرارات.
كلا لم يحدث، المحافظ الجديد ، هبط  في مطار عدن ، وبعد ساعات اعلن عن بدء تشغيل محطة كهربائية بدعم قطري، وكانت قطر تقف بترسانتها الاعلامية الضخمة في الخلف تتابع وترصد ، وتدعم جهود نقل السلطة من رجال الامارات الى رجال هادي، بعد حرب اشتعلت بين الطرفين كان من نتائجها منع هادي نفسه وحكومته من الهبوط في عدن.
حكومة “هادي ” هي حكومة  الاصلاح برغم وجود الاحزاب  المتحالفة  مع الاصلاح، وبرغم ان رئيس الحكومة  قيادي سابق في حزب علي عبد الله صالح، لكن الاصلاح هو الحزب الاكثر نفوذا ، وسوف يظهر الان حجمه  وقاعدته “الشعبيه طبعا”
وهناك حقيقة الكل يعلمها ان الشارع اليمني في الجنوب و الشمال،  قد انهك تماما من الحرب ولم يعد يعنيه من يحكم بل كيف يحكم، وان كان هادي والاصلاح وقطر، سوف يعودون الى عدن ومعهم مولدات للكهرباء، فليكن.
لكن عدن وغيرها من المدن تحتاج الى اكثر من مجرد اجراء لحظي، او محطات طارئية، اننا نتحدث عن بلد مدمر ، وهنا لا تضمن ايضا ضخ الاموال القطرية في القطاع التنموي لعدن، بهذه السرعة، فالدول جميعها  لاتضمن الاستقرار في اليمن.
السؤال الاهم الان، ماهو مصير ميناء عدن، وهل فعلا تم اخراج الامارت من عدن بعد اقالة رجالها، هل نتحدث بالفعل عن خسارة امارتية في اليمن.
لايمكن الجزم بذلك، ان كانت هذه تصلح كاجابة، لكن يمكن القول ان الامارات ينحسر موقعها لصالح خصومها، ولا رد فعل لديها الا تحريك الشارع الجنوبي الذي اولى مطالبه الانفصال، وهو امر يحاربه الاصلاح منذ سنوات، وليس من مهام حكومة هادي تلبيته،  والتي تريد تثبيت حكم الاقاليم.
ولم تسجل اي رد فعل على مستوى يمكن ان يصل الى مستوى رد الفعل السياسي، فقد اكتفت الامارات بعدد من التغريدات على تويتر ،من حساب بعض  المسؤولين في دبي.
يبقى مشروع الامارت في اليمن لحد الان ملغم بالاسئلة، هل سوف تنعش الامارات ميناء عدن ، ام تجمد نشاطه، هل فعلا سوف تسعى لانفصال الجنوب، هل تدخل في مواجهة مع قطر والاخوان، ثكنات وقوات الامارات العسكرية وبوارجها مازلت في شواطئ عدن، التواجد العسكري الاماراتي في هذه النقطة من اليمن، هو الاكبر، ولايمكن الحديث عن سحب القوات العسكرية الاماراتية،  لكن البساط الشعبي يمكن ان يسحب مؤقتا  لصالح قطر.
قطر- ايران- السعودية
لعلنا نجد ان المشروع القطري يعني اولا سيطرة ودعم الاخوان من حزب الاصلاح، اي التواجد للحزب الديني المتشدد، في مقابل تلك السيطرة الحوثية على شمال اليمن “الحركة الدينية المتشددة ايضا” فتخيل اليمن بين حركيتين  كل منهما اكثر  تطرفا وتشددا وطائفية من الاخرى.
الاصلاح والحوثيين، كلاهما وجهان لعملة واحدة، عبارة بسيطة متدولة ، ولم يحارب هذه العملة  الا الامارات،  وكان هذا افضل ما يمكن ان تقوم به، لكنها كانت تفعل ذلك منفرده دون دعم سعودي، ودون حلفاء اقوياء في الداخل.
المشروع الاماراتي في المنطقة ضد التيارات الدينية،  وجد له نصيرا قويا في مصر، لكنه ليس كذلك في اليمن، واليمن هي النقطة الاهم للامارات. وان خسرت اليمن فسوف تخسر المنطقة، وان عاد الاخوان بقوة الى عدن ” العاصمة المؤقتة” ، فان هذا بارقة امل لعودتهم بعد انحسار دورهم والانقلاب عليهم في اليمن ومصر.
وقطر تعمل باخلاص لاعادة اصحابها الى سدة الحكم في البلدان التي خرجوا منها، وهذا طموح مشروع، لكنه في اليمن يعني استمرار الصراع الازلي بين الحوثيين والاصلاح، حيث كان هذا هو عنوان الصراع من العام 2004 وربما  قبله، بالتأكيد لا يمكن لليمن ان يستقر بحكم احد الجماعات الدينية المتطرفة ، ولا تقاسمها الحكم، ولكنهما اقوى التيارات الموجودة، والدين دائما هو الورقة الرابحة، ونذكر ان الامارات تحارب كل الايدلوجيات الدينية بمليشياتها المختلفة بأعتى انواع الاسلحة ، لكن بدون ايديلوجيا بديلة.
  ان تصعيد ايران للحوثيين يساوي تصعييد  قطر للاخوايين ، او دعم السعودية للسلفيين ، جيمعهم  جماعات وتيارات متشددة ومتوحشه، وهذا لايشى الا بمزيد من الصراع المتوحش في اليمن
 ثم ان دولة غنية  كقطر تعود لليمن بمولد كهرباء ،هو القليل الذي يرضي الناس ولكنه لايسد الحاجة، ويجعلنا نتأكد ان ما من دولة ولا حتى قطر،  سوف تعمل على انعاش اليمن وضخ ملياراتها في مجالات تنموية، لان مساعدة هذا البلد المنكوب ليس من اولويات الدول المتصارعة عليه ، فهي تريد حكمه لضمان عدم خروجه عن السيطرة.

*عن رأي اليوم

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
دروس السبع العجاف

د. محمد جميح

سموها ماشئتم!

ماجد الداعري

هلموا إلى 21 مايو

د.عيدروس النقيب

حقيقة الدنبوع

ماجد الداعري