• ماجد الداعري
الجنوب في انتظار البيان رقم(1)
الاثنين 1 مايو 2017 الساعة 01:02
ماجد الداعري

يقف الجنوب على اعتاب انتظار حميم للبيان المصيري رقم(1) من القائد الجنوبي للمقاومة الشعبية اللواء عيدروس الزبيدي،وسط توقعات بقرب اعلانه المحتمل لذلك القرار الجنوبي المصيري  المأمول شعبيا في ظل الانعكاسات الايجابية المستمرة لقرارات هادي ذات النزعة الانتقامية الإخوانية على وحدة الموقف السياسي الجنوبي بخيار المرحلة المقبلة أكثر من أي وقت مضى بدليل التظاهرات الجنوبية المستمرة الرافضه بشكل متواصل لقرار اقالة القائد الزبيدي من منصب محافظ عدن وتعمد هادي ودائرته الرئاسية المتخبطة خارج اليمن،توجيه اهانة بالغة واستفزاز قبيح للشعب الجنوبي بتعمد توقيت اصدار ذلك القرار الكسيح بالتزامن مع ذكرى اعلان عفاش الحرب على الجنوب والتي ستصبح ذكرى الاعلان المقدس لاستقلال الجنوب ،في ظل مؤشرات محتملة عن امكانية وجود تنسيق جار بين القائد الزبيدي و الأشقاء بدولة الامارات على تحديد مصير الجنوب خلال الايام القليلة، إن لم تكن الساعات المقبلة،وذلك في تعمد هادي القفز على الواقع الجنوبي وتضحيات المقاومة الجنوبية ومحاولة اللعب بالنار ومصادرة الجهود المشتركة لقوات المقاومة والتحالف العربي والهرولة أكثر وأكثر نحو استرضاء حزب الاصلاح وتنفيذ توجيهاته الاجرامية التخريبية بالجنوب وعبر اكثر من طريقة وصورة لذلك التماهي الاخواني البغيض معهم ومع سياساتهم التخريبية الاجرامية بحق الجنوبيين والتي دفعت بناشطتهم العالمية للسلام توكل كرمان الى مطالبة جيش المقدشي وعلي محسن الوطني،بمواجهة أي تظاهرات رافضة لقرار اقالة اللواء الزبيدي والوزير بن بريك من منصبيهما بحكومة الشرعية المزعومة.

فسر في طريقك أبا القاسم ودعهم يدفعون اليوم ثمن حماقاتهم الغبية،..فالشعب الجنوبي الذي مايزال مقهورا من ويلات حرب صيف عام 1994،قد أفاق اليوم مجددا على ماهو أشد قهرا واستفزازا جديدا له، تمثل بتعمد توقيت هادي إصدار قراره التنكري التخبطي المرفوض على كل الأصعدة الجنوبية، والقاضي بمصادرة دورك ومحاولة القفز على تضحياتك وكل ابطال المقاومة الجنوبية في سبيل تحرير الجنوب واستعادة عدن من قبضة جماعات الموت والارهاب ،وهاهو الشارع الجنوبي اليوم ينتظر منك - وعلى حر من جمر ومن اقصاه الى اقصاه، اعلان البيان المصيري الجنوبي رقم واحد.

والكل يتمنى ان يكون عند مستوى التطلعات الجنوبية المعقودة عليك، بعد الله سبحان وتعالى وكل ابطال ورجال مقاومتنا الجنوبية البطلة التي تقف اليوم الى جانبك وقرارك المنتظر، و على أهبة الاستعداد العسكري لتلقي توجيهاتكم ولو بقلب الطاولة على روؤس من بدأ اللعب بالنار في غفلة من الواقع الجنوبي المستنفر سياسيا وعسكريا، بحثا عن القرار المصيري المتعلق باستعادة سيادته وتاريخه وهويته واعلان استقلال دولته الجنوبية الممتدة على ذات حدود التراب الجنوبي القائمة حتى عام مايو1990م.

فالزبيدي ليس مجرد محافظا لعدن حتى تقيلوه وتخرجوه من الخدمة ياهؤلاء بمجرد قرار اعلامي وهمي كحال دولتكم القائمة على منشورات وهمية بمواقع التواصل الاجتماعي،وانما قائدا جنوبيا وزعيما استثنائيا مقاوما حارب ويحارب على أكثر من صعيد وأكثر من جبهة ،وبامكانه يقلب الطاولة على رؤوس الجميع، وأن يشعل أكثر من جبهة ويوقف بالمقابل أكثر من جبهة ويعيد المقاتلين الجنوبيين من مختلف جبهات الحرب المستعرة مع الانقلابيين سواء في المخا أو كرش اوغيرها من جبهات  باب المندب ومناطق التماس الحدودية لولا عقليته الوطنية التي تميزه عن تفاهات تصرفاتكم وعقولكم الانتقامية الوقحة من تاريخه النضالي الجنوبي المشرف الذي يصل الى تحرير وطن من قبضة أعتى قوات مليشياوية  في وقت عجز فيه المنتقمون منه عن حماية منازلهم وأسرهم وهم في أعلى هرم السلطة.

عن صحيفة أخبار حضرموت ..

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
دروس السبع العجاف

د. محمد جميح

سموها ماشئتم!

ماجد الداعري

هلموا إلى 21 مايو

د.عيدروس النقيب

حقيقة الدنبوع

ماجد الداعري